إنجى مطاوع | لقاء مع أستاذ PDF أفندي







حوار: إنجي مطاوع


أستاذ PDF أفندي يتوجه فريق التحرير بجزيل الشكر لموافقتك على منحنا القليل من وقتك الثمين.


 شخصية إنذار بكارثة لدار النشر بأعقابه، غير مبال بمن يهاجمونه، هدفه زيادة رقعة القراءة ولكن بأسلوبه هو..

ممكن تكلمنا عن نوعية قراءاتك؟
كل حاجة باولو كايلو وغابريل ماركيز وتشارليز دكنز وحتى كتاب الفيسبوك.
أراودك حلم الكتابة يوماً ما؟
ممكن.. الكتابة فن وموهبة قبل ما تكون قرار أو وسيلة تعبير.
هوايتك تحويل الكتب إلى pdf ورفعها على النت؟
أنا ملك الـPDF.
لمَ هذه الهواية ذات المشاكل؟
دور النشر بتستغل الكاتب والقارئ، تنزل الكتاب وتسعره 40 او50 جنيه، يعني واحد بيقبض 800 جنيه تفتكري يدفع كهربا ومايه ومواصلات وأكل وبعد كده يشتري كتب.. أزاي؟! القراء حاليا فئة قراء الورقي وفئة قراء الpdf والتحول بينهم قليل.
كيف تحصل على الكتب التي تعيد نسخها أتشتريها؟
برفعها مجانا، فكراني من المواقع اللي بتكسب دهب من ورا رفع الكتب؟ لاء مش بشتري.
ليل: والمواقع بتكسب أزاي؟
الضيف: كل زائر بيتفرج على الإعلانات تتحسب نقط للموقع مقابلها مكافأة من جوجل أو غيرة.
هل يمثل لك فارق إذا كان المؤلف مرآه أم رجل؟
المهم العمل نفسه.
ما هو دور الكاتب في ما يجرى من أحداث سياسية واجتماعية؟

لو قلمه مميز ممكن يعمل ثورة في البلد بس مش كتير يقدروا يؤثروا بقلمهم الأيام دي، كله دلوقتي بيدور على المكسب.
إذا قمت بتأليف كتاب عما سيدور؟ وما شعورك إذا تحول pdf؟
عن الناس والدنيا، وأنا اللي هرفعه بنفسي على النت.
ناوية على أية الفترة الجايه؟
محدش عارف بكرة مخبي إيه.. مكمل في الماجستير ورفع الكتب حتى إشعار أخر.
ليل: ماجستير أية؟
تأثير الدعاية على تغير أذواق القراء دراسة مقارنه ما بين التسعينات وبداية الألفية الثانية.
ليل: ما شاء الله مثقف طب مقرتش في مقارناتك ان تحويل الكتب PDF دون إذن وتصريح مالكها استيلاء على الحقوق الأدبية والفكرية؟
الضيف: حاليا مقتنع ان كان لازم ارفض الحوار معاكي أنتي شايفة الأمور من ناحية واحدة بس.
ليل: ناحية الحق وصاحبة.
الضيف: ممكن نكمل أسئلة تانية؟
تتمنى أية؟
إن الناس تبطل تقول حرامي أنا بخدم المجتمع.
ليل: دي حقوق ملكية فكرية، من حق أصحابها يحسوا بالأمان مش التهديد لأجل خدمة المجتمع كما تُعلن..
الضيف: مش مستوعبين هدف مشروعي.
ليل: طب فهمني؟
الضيف: لما الكتاب أبو50 جنيه انزله ببلاش دور النشر هتراجع أسعارها، ونسبة القراء تزيد يعني دعاية من غير مقابل "شعبية" بشغلهم هما أساس شغلي.
ليل: أنت برنس تصدق شكلي اقتنعت ما تنزل كتابي PDF ولا هي خدمة المجتمع في ضرب كتب معينه لأسباب تخص الناسخ..
الضيف: الموضوع مش سياسي ولا ليه هدف أذية لكاتب أو غيره، انتم بس أفقكم ضيق خلي الناس تعيش خليهم يقروا..
ليل: لا بجد تصدق بريء
الضيف: اعتقد تكملي حوارك أو تنهيه أفضل؟
تحب تضيف إيه؟
انتظروا كل جديد، هدفي انتشار القراءة في كل ربوع العالم العربي.
ليل: أنت...