غير آدمي


غير آدمي - مجموعة قصصية 

مجرمين الروايات ” فريق “

في ذاكرة الشرطي ألاف القضايا لكن هناك واحدة تلك التي تركت أثر أعمق من أن يمحوه الزما.. و لكل مجرم شرطي أوقف إمبراطوريته و ألقاه بغياهب السجون  لكن سوف يظل المجرم دوماً يسبق الشرطة بخطوة حتى يأتي ذاك الشرطي الذي ينهيه و دوماً لدي الشرطي مئات من الروايات أتصدقون بان بعضها بلغ من الكوميديا ما لم يبلغه أعظم المؤلفين الساخرين  فهناك من الهموم يا أعزائي ما يضحك و هؤلاء القوم الذين نتحدث عنهم اعمي الحقد قلوبهم و عقولهم قبل عيونهم فأصبحوا عديمي البصر و البصيرة انه لا شئ غير أدمي ما يفعلون .. لكن ألا يقع علي عاتقنا جزء من هذا ؟! فنحن بشكل أو بأخر هيأنا لا مثالهم بيئة خصبة لنموهم و تكاثرهم و في هذه القضية التي نحقق بها لا نعلم من الجاني و من المجني عليه فهي تبدو كسلسلة متلاحقة و دائرة متتابعة لا تكد تمسك بالجاني حتى تجده بعد أيام مجني عليه فهل من السهل أن تتخلي عن أدميتك؟! 
كيف يصبح الإنسان سَويِ بدون أدمية ؟! 
بل كيف يصبح إنسان ؟! 
لا سؤال بلا إجابة و إجابة سؤالنا ستجدونه بين طيات هذه الصفحات التي ستبوح بأسرار لم تخبر سواكم بها فاحفظوا السر جيداً و في النهاية دعوني أخبركم أعزائي أن أحداثنا تدور في فصل الشتاء البارد و انه لدي كل بطل ٢٤ ساعة لا أكثر ليروي قصته فدعونا نذهب معاً و نقرأ قصصهم و لنحيا معهم ٢٤ ساعة من الذكريات.


إضغط لتحميل نسختك



الإبتساماتإخفاء