جمال الغيطان: وداعاً مصر التي نعرفها




وداعاً مصر التي نعرفها

اليوم جمال الغيطانى


نشر في الأخبار يوم 19 - 06 - 2012


لا أندب ولا أرثي، لكنني في لحظة دقيقة، فارقة، تحتاج إلي أقصي قدر من المصارحة الموجعة، لقد وقع ما توجسنا منه، وصلت جماعة الإخوان التي لا يؤمن قادتها بفكرة الوطن إلي ذروة السلطة في بلد لا يعترفون بتاريخه، أو حدوده، أو خصوصيته، أي إنهم يحكمون الآن وطناً لا يعترفون به، إنه مجرد ولاية ضمن ولايات سوف يحكمها الخليفة المنتظر، الذي ربما يكون أحد شيوخ الخليج أو رجل أعمال من ماليزيا، أما العاصمة فهي القدس، هذا ما أعلنه أحد دعاتهم، لحظة فارقة في مسار وطن نودعه فيها إلي حين، وأؤكد إلي حين، فسرعان ما سيكتشف المصريون الكارثة التي اختارها بعضهم في أول انتخابات تجري في تاريخنا الحديث لانتخاب رئيس، وكما يقول المؤرخون المصريون في العصور الوسطي، »لكنها فرحة ما تمت..« 


من عجائب مصر التي حيرت العالم بتناقضاتها، قام المصريون بثورة عظيمة في مسار الإنسانية، وكنا ننتظر تطور الأوضاع إلي الأفضل، بداية صعود الدولة، غير أن الأحداث جرت بما لا تشتهي السفن فحادت الآمال عن مرافئها، وكان من نتائج الثورة الأساسية وصول أول رئيس من جماعة الإخوان التي تؤسس لمشروع دولة دينية، أي فشل مشروع الدولة الحديثة التي أسسها محمد علي واستمرت بدرجات متفاوتة من الصعود إلي الهبوط ولكن جوهرها استمر وتضمنته الدساتير المصرية بدءاً من دستور 3291 الذي جاء معبراً عن ثورة 9191، حيث كانت القيادة واضحة، والإطار قويماً، أعني حزب الوفد، وسعد زغلول الذي اختاره الشعب وأضفي عليه أسس وقيم الزعامة، وكان سعد باشا جديراً حقاًّ بها فتحمل النفي والتشريد وتعرض لمحاولات اغتيال، غير أن الثورة انتصرت علي مستويين، الظاهر والباطن، فقد أثمرت واحداً من أعظم الدساتير التي عرفتها مصر في عام 3291، وكان التغير العميق في روح المصريين هو الأثر بعيد المدي الذي أسس لنهضة مصر الروحية التي تجسدت في جميع مجالات الإبداع، المسرح، الموسيقي، الأدب، توفيق الحكيم، يحيي حقي، نجيب محفوظ، حسين فوزي، عيسي وشحاتة عبيد، طاهر لاشين، يوسف وهبي، مصطفي مشرفة في العلم، وطه حسين وأحمد أمين والعقاد وأمين الخولي وصولاً إلي عبدالرحمن الشرقاوي ويوسف إدريس وحتي جيل الستينيات الذي ننتمي إليه، ورغم ان وعينا تفتح مع ثورة يوليو، إلا أننا تكونا مما تبقي من روح ثورة 9191 الليبرالية، تتلمذنا في الأدب والفكر علي أيدي وأفكار الأسماء الجليلة التي ذكرتها، من لم يعرفهم مباشرة تتلمذ علي نصوصهم، لذلك كان إيمان جيلنا بالحرية عميقاً وحقيقياً وهذا ما دفع بمعظم رموزه إلي المعتقلات والفصل والتشريد، النقطة التي توحدنا فيها مع ثورة يوليو قضية العدل الاجتماعي والتي مثلها عبدالناصر وتخلي عنها السادات واستباحها مبارك، كانت ثورة يناير انفجاراً هائلاً للشعب المصري التقي صدفة مع مجهود مجموعة من الشباب قادوا عملاً منظماً استثمر وسائط الاتصال الحديثة، وسواء كان هذا بدافع منهم أو نتيجة تدريب خارجي فقد أدي الغرض منه ونجح الحشد الذي بدأ عصر يوم الخامس والعشرين،
في نفس الوقت كانت الظروف قد نضجت لبدء الحركة الخاصة للشعب المصري، عندما يتحرك المصريون جميعاً في وقت واحد، من أجل هدف واحد، في اتجاه معين، هنا يتجسد المبدأ المصري القديم الذي ورد في كتاب »الخروج إلي النهار« كتاب مصر القديمة المقدس الذي يحوي أدلة الموتي في المجهول لتستقر أرواحهم إما في الجنة أو النار، يقول المبدأ »هناك، عندما يصبح الكل في واحد« توحد المصريون، كل في واحد، خلال الأيام ما بين الخامس والعشرين من يناير وحتي الحادي عشر من فبراير ثم انفرط عقدهم فتقدم لصوص الثورات كما يحدث في التاريخ، الأكثر تنظيماً، الأكثر دهاء، وهم الاخوان المسلمون الذين يحملون مشروعاً متكاملاً منذ ثمانية عقود لتغيير الدولة المصرية، وهوية المصريين، الرئيس الذي انتخبه بعض المصريين وأعلن فوزه لم يأت بالانتخاب لكي يغادر بانتخابات أخري، لقد جاء كقناع، لآخرين، هؤلاء لديهم مشروع للبقاء، لتأسيس دولة أخري، إذن نحن نقف علي حدود المجهول، لكن المؤكد أن مصر التي عرفتها الإنسانية مهددة بالزوال علي يدي قوة غزو داخلية، ويعلمنا التاريخ أن أبشع أنواع الغزو ما جاء من الداخل.
إحنا بتوع ربنا
لم ينتخب الرئيس المنتمي إلي الإخوان بالديمقراطية لكي يذهب بها، هذا ما تثبته تجربة حماس في غزة، وحماس مجرد فرع للاخوان، ولكن أحياناً يكون للفرع تأثير علي الأصل خاصة إذا مارس خبرة لم يعرفها المنبع، الاخوان لم يمارسوا السلطة إلا من خلال سيطرتهم علي البرلمان ومجلس الشوري، الأول رأسه الدكتور الكتاتني وهو أستاذ في علم الحشرات، والآخر صيدلي يحاول السيطرة علي الصحف القومية منذ تعيينه لحساب جماعته، الملاحظ تمسك قيادات الاخوان لجميع مظاهر السلطة، بل إن الزاوية التي يتم من خلالها تصوير رئيس مجلس الشعب تجعل ملامحه تتحول مع الوقت لتشبه ملامح فتحي سرور، غير أن الثاني القابع في السجن الآن كان أستاذاً للقانون وكان أداؤه أفضل رغم اننا ضقنا به لاستمراره عشرين عاماً كاملة، سنلاحظ التمسك بمظاهر السلطة، بدءاً من باقة الزهور الأجنبية الفاخرة التي يضعها اسماعيل هنية أمامه في الاجتماعات، إلي السيارة ال»بي. إم دبليو« المصفحة التي تنعم بها الدكتور الكتاتني ولعله يفتقدها الآن إذا كانت سحبت منه، إنهم طلاب سلطة، يريدون السيطرة علي الدولة المصرية أقدم دولة في العالم، كان من السهل خلع أي ملك أو رئيس، مبارك تولت القوات المسلحة أمره ولم يستطع المقاومة، لكن الرئيس المنتمي إلي الإخوان لم يكف طوال الحملة عن ترديد »احنا بتوع ربنا..«، كيف سيمكن اقصاء من لديه التفويض الإلهي؟ سيكون الثمن فادحاً، خلال الشهور الماضية شهدنا في البرلمان والشوري هموما شكلية تخص الاخوان، ولا تعني بالشعب،
لم تناقش مشاكل الاقتصاد أو البطالة أو القضايا الحيوية التي تمس الأمن القومي للوطن مثل مياه النيل، والحدود الغربية والجنوبية، ذهب الكتاتني وترأس وفد الاعتذار المهين إلي المملكة ولم يفكر في زيارة الحبشة، أداء شكلي باهت، ومظاهر لا تمت إلي الدين الصحيح، مثل رفع الأذان من قبل المرشح الرئاسي في الاسكندرية، ها هو قدأصبح رئيساً فهل سيرفع الأذان أثناء إلقائه خطاب مصر في الأمم المتحدة أو من فوق المحافل الدولية عندما يحين وقت الصلاة؟، غير أن الأمور التي يمكن أن تتسم بالجدية والتي طرحت، تتصل كلها بالسيطرة علي الدولة، مثل قانون توحيد المحاكم الذي يؤدي عملياً إلي إلغاء المحاكم الدستورية، والإدارية، ومجلس الدولة، إن تنوع القضاء المصري مكنه من الوقوف ضد الدكتاتورية في أوقات ومواقف مختلفة، أيضاً محاولة إلغاء الأزهر كمرجعية دينية أساسية لكي تحل مرجعية المرشد مكان الشيخ الجليل الذي يجلس علي قمة أقدم جامعة في العالم، وأحذر منذ الآن أن أحد أهداف الرئيس الاخواني الاستيلاء علي الأزهر، سوف يكون ذلك في إطار سياسة مضادة للثقافة بشكل عام، قوامها فكري، فالاخوان يعتبرون الحضارة المصرية القديمة وثنية ويتخذون منها موقفاً عدائياً، ومن الممكن أن تنظم حملات لتدميرها أو هدها حتي ان لم يجر ذلك في نسق عام فربما يقوم بعض المتعصبين الأشد موقفاً والذين يمكن أن ينشقوا عن الاخوان بذلك، هذا ما نراه في اليمن والصومال، بعد إضعاف الدولة المصرية واستباحتها يمكن أن يجري كل شيء، وأن يقع أي محظور يمكن القول الآن باستحالته، سوف تزداد الرقابة علي الأعمال الفنية والثقافية، سواء كانت محلية أو أجنبية، ولذلك من المتوقع أن تفقد مصر آخر ما تبقي لها من قواها الناعمة،
تلك القوي التي وفرت لها الريادة بدون اقتصاد قومي، أو قوة مسلحة جبارة، الدور الثقافي لا يتوافر إلا عبر تراكم طويل، وهذا الدور بدأ منذ آلاف السنين، مصر أهدت الإنسانية منذ فجر التاريخ أعظم اكتشافين، وجود الخالق سبحانه وتعالي عندما آمن المصريون أن هذا الوجود لم يأت صدفة، وأن ثمة من يدبر الأمر، جاء ذلك عبر تأمل طويل لا نعرف كم استغرق بالضبط، شروق الشمس وغروبها، مواقع النجوم، جريان النهر في مسار مرسوم وفيضانه في وقت معلوم، أما الثاني فهو الكتابة، مصر هي التي اخترعت الأبجدية قبل سومر وبابل في العراق القديم، هذا ما أثبتته الكشوف العلمية التي أجريت وتم التوصل إليها في السنوات الأخيرة، آثار مصر التي تشكل ثلثي ما وصل إلي الانسانية في العصر الحالي لا نعرف مصيرها مع دولة أخري تعتبر التماثيل محرمة والتصوير ضد العقيدة،
في هذه الدولة الدينية لن تكون هناك حرية للإبداع، لا الأدبي ولا الفني، سيتم تحديد شروط مسبقة، وستكون الرقابة في المناخ، في الهواء، أمام المبدعين طريقان لا ثالث لهما، إما الهجرة إلي أرض الله الواسعة، أو البقاء وتحمل ما سيلاقونه، وبالنسبة لي فلم يتبق من العمر إلا ثمالة، وعندما كنت في ذروة الشباب تعرضت مع صحبي لظروف صعبة، تحملنا المعتقل والتعذيب والفصل من العمل، وكانت العروض تصلنا، مغرية، جاذبة، استجاب البعض وبقي آخرون في السفينة، وكنت من هؤلاء، ويعز عليّ الآن رؤية الوطن الذي عشنا فيه وأحببنا ثراه، ومشينا بحرص علي ترابه لأن هذه الذرات ليست إلا ما تبقي من أجدادنا وآبائنا، ولسوف نصير إلي ما صاروا إليه، هذا الوطن يتغير ويتبدل، وتتهدم مؤسساته التي شيدت عبر آلاف السنين بأيدي أبنائه الذين أتوا بأناس لا يؤمنون بوجود الأوطان، حقاًّ، إننا جيل تعس الحظ، فلا يكفي ما عرفناه من صعاب، بل يشاء حظنا العاثر أن نري نهايات الأشياء التي شكلت مجد هذا البلد،
لذلك لا أبالغ عندما أقول وداعاً لمصر التي عرفناها ونحن نتوجه إلي المجهول مع رئيس مرؤوس، هذا جديد في حكم مصر، كان الحاكم في مصر ذروة الهرم، لأول مرة نحكم برئيس له رئيسان، الأول حقيقي، بيده القوة المادية، والآخر روحي له الولاية والتوجيه فكيف يستقيم الحال، هذا مستحدث في مصر، ومن سمات الدولة البديلة التي تتقنع بالدين، والتي ستشهد من المفاسد ما يتضاءل إلي جانبه أشنع ما عرفناه، ولنا في واقعة الشيخ السلفي والفتاة الفقيرة مثالاً، أما الدول الثرية المحكومة بالشيوخ حولنا فما يجري فيها تقشعر له الأبدان، وفي السنوات الأخيرة بدأ الأدب السعودي الجريء يكشف عن أهوال وغرائب، فليقرأه من يشاء ليعرف إلي أي مصير نتجه؟
الأقليات والمؤسسات الأهم
ينتظر الأقباط وضعاً صعباً، كان المجتمع المصري أكثر عمقاً وإنسانية وتنوعاً عندما عاش فيه الأجانب إلي جوار المصريين، بل إننا خسرنا اليهود الذين خرجوا إلي بلدان العالم مضطرين نتيجة ضغوط غير مباشرة وليس قراراً بالطرد، بشر ولدوا في مصر ومعهم معتقداتهم، لا أحد يختار دينه عند الميلاد، بل يكون علي دين آبائه فما ذنبهم؟، لا نريد تكرار ذلك، أقول هذا لأن عملية هجرة واسعة تجري الآن من الأقباط، وبالتحديد إلي الولايات المتحدة وكندا، قالها علانية أحد السلفيين، الأقباط أكثر من عشرة ملايين، عددهم الفعلي لا يقل عن ذلك، وإن كانت الدقة مفقودة حتي في الاحصائيات الرسمية، سوف يهاجر منهم الأثرياء والقادرون،
لكن ما أرفضه أن يتحول مواطنون مصريون إلي الدرجة الثانية في ظل الدولة الدينية، لقد كانت الدولة الحديثة التي نودعها الآن تقوم علي المساواة حتي في أحط ظروفها، أحد قادة الاخوان والمفروض أنه من أفضل عناصرهم صرح منذ أيام أن النوبيين غزاة، وهذا خطير، يدعم حجج الانفصال لدي بعض المتطرفين، ويعمق الهوة، ويهين فصيلاً من أنقي وأعرق البشر في مكونات الشعب المصري الموحد منذ آلاف السنين، وهذا التصريح إنما يكشف عن العقلية العنصرية لدي قادة الاخوان.
من يتتبع جهود الإخوان في الشهور الماضية سيجد أنها كانت متجهة إلي مؤسستين رئيسيتين من مكونات الدولة، الداخلية ولهم معها ثأر، فهي الجهة المختصة بهم منذ تأسيس حسن البنا للجماعة عام 8291، وتعتبر الأجهزة المختصة في الوزارة من أعرق أجهزة العالم خبرة بالاخوان، وقد تم تدمير أمن الدولة في ظروف غامضة، وهذا عمل خطير من سلبيات الأحداث ندفع ثمنه الآن ولا يعرف أحد علي وجه الدقة من قام به، الجهاز المنحرف يمكن تقويمه،
لكن تدميره يدخل في مفهوم الانتحار، الاخوان يسعون إلي الداخلية، وأجد متابعة وملاحظة قرارات المرشد وخيرت الشاطر عبر الرئيس الجديد، أما المؤسسة الرئيسية في سعي الاخوان لتبديل هوية الدولة فهو الجيش، للاخوان ميليشيات عسكرية منظمة، والسلاح الثقيل يتدفق علي مصر عبر جبهة حدودية طولها ألف كيلو متر من الغرب حيث تتحكم الجماعات المستغلة للدين في ليبيا، وفي الجنوب يقوم نظام البشير الذي ضحي بالجنوب وقبل الانفصال للبقاء في السلطة، وفي سيناء تزداد الجماعات الأصولية الجهادية تمركزاً وتلك عون للاخوان، الأمل الحقيقي في الحفاظ علي الدولة المصرية التي أسسها محمد علي، أعني ما تبقي منها هو الجيش، الجيش المصري هو الجيش العربي الوحيد الذي مازال متماسكاً قوياً، فهل يسعي الاخوان لمحاولة تقويضه من الداخل؟ لهذا حديث آخر لعلي أخوض فيه يوماً.
يبقي أمر، لقد فكرت قبل أن أبدأ هذه اليوميات الوداعية لمصر التي نعرفها قبل اتجاهنا إلي مصر أخري مجهولة، لا يظهر من جبلها الغاطس إلا الرئيس المنتخب والشاطر ومن ورائهما المرشد، سألت نفسي، هل من اللياقة مقابلة الرئيس الجديد، أول رئيس مصري يختاره الشعب »الشعوب تخطئ في كثير من الأحيان« بمثل هذه اليوميات؟، أليس من المنطقي الصبر قليلاً حتي نري الافعال، غير أن متابعة خطوات الاخوان في محاولاتهم السريعة لالتهام مؤسسات الدولة والسيطرة علي مفاصلها، وكذلك حركة وأقوال الرئيس الجديد عندما كان مرشحاً، تجعل الأيام القادمة بادية الإشارات، واضحة العبارات، لذلك آثرت الصدق مع النفس ومع القراء، فعندما تتهدد الأوطان يكون الالتزام باللياقة نوعاً من الخيانة خاصة عندما نري بأعيننا الوطن الذي نعرفه ماضياً إلي غروب مبين.

من ديوان الشعر العربي:
يقول المؤرخ الشيخ محمد أحمد بن اياس الحنفي المصري في قصيدة نظمها مع دخول الغازي السفاح سليم العثماني إلي مصر عام 7151 ميلادية:
نوحوا علي مصر لأمر قد جري
عمت مصيبته كل الوري
(القصيدة كاملة في كتابه »بدائع الزهور في وقائع الدهور«) 





الإبتساماتإخفاء