محمد محمد الشهاوي - الموت والميلاد






شيخ الشعراء "محمد محمد الشهاوي": قصيدة " الموت والميلاد "



يُفجـّرُ ملء رأسى ألف شلال من السهد

إذا مانام فى الليل الخليـّونا

ويجلدنى زحامُ تجمهر الأشواك فى دربى

فأهتف ـ طائر اللُّبَّ ـ:

أحبك

أحبك نجمةً تمحو دُجى الأشياء من قلبى

وتجعلنى أعيش مخاوفى

وكأننى فى عالم ناءٍ عن الرعب

أحبك أعظم الحبِّ

فأنت حصانىَ المسحور والخاتـَمْ

وفى عينيك أبصر ثورة العالـَم

على الأصفاد والطاغوتْ

وأشعر أنّ شيئاً ما سيحدث..

يستثير الناسَ..

يخرجهم من التابوت

فأرسم أجمل القبلات

فوق جبينك المعبود

وأقسم أنّ "يونسَ"

لن يظل العمرَ مسجوناً ببطن الحوتْ

أحبك ـ مثلما شاء الهوى ــ قَدَراً

وصبحاً رائع القسمات مخضرّاً ومفترّاً

وأُغنية تـُقًطـّر من ملوحة عيشنا مطرا

يـُروّى الجدْبَ..

يحيى الزرع والضرعا

ويسكبُ قدرة الإنبات فى اليابسْ

ويفعم قـُدرةً صحراءَنا العانس

لأجلك أعشق الأيـّامَ

ألثمها بأعماقى

وأحمل كلمتى سيفاً على كتفى

وأمضى ــ مثلما الإعصارــ منتصراً

على ضعفى

"عرفتك بعدما أيقنت بالموت

وبـَعْدَ تجهـّم الأيـّام..

بـَعْدَ الغربة السوداء

بعد مرارة الصمت

عرفتك فالحياة عرفتُ

يا أنتِ"

نضالٌ حبـُّنا فـَلْيـَرْمِنَا الرامى

هوانا الدرعُ والتـُّرسُ

وبسمتك الحبيبة نـَبـْلتى والسهم والقوس

وذاك الأسود الغافى على كتفيك يهتف بى

فكيف يردّنى اللومُ؟!!

وكيف يصدّنى القومُ؟!!

محالٌ قهرنا فالحب لا يـُهزَم

ومهما جمـّع الأعداء ما دمنا معاً فعزيمتى أضخم

لنا المجدُ..

وأحلى ما وعته الأرضُ

والأفلاكُ

والتاريخ

والإنسان

فهيـّا إننى الظمآن

منذ سنين لم اشرب

أنا الظمآن

وأنت الكوثر القدسىّ

فاسقينى

لأسكب كلّ اشعارى على ثغرك

وما دام الردى كأساً

دعينى ـ مغمض العينين ـ

أحسوهُ على صدرك

لأولد مرّة أخرى

وأحيا دونما موت

"ولدتُ المرة الأولى

وقابلتى هى المنفى"

ومهدى الشوك والزّقوم والصبـّار!!

وثديى الجوع والأحجار!!

وكان الليل منتصفا..

وكان الكون مرتجفا..

فلم يشعر بميلادى سوى الحيطان

وعند الصبح قالوا:

ليته ما كان

فإن العالم استكفى

أحبك ناسياً مجذوم أيـّامى

لأبدأ من جديد خير أيـّامى

لأنفض عن جبينى جـُرحَ آلامى

وأكتب فوق أوراق الحياة

قصيدة الغبطة

فأنت العمرُ..

والأشعارُ..

والأشجار..

والأقمارُ..

والعيدانُ والحنطة

وأنت خميلتى .. والظلَُ.. والواحة

وأنت الحبُّ..

أنت الحبُّ

أنت الحبُّ

والإيمانُ

والراحة




قصائد اخرى لـ: شيخ الشعراء "محمد محمد الشهاوي" 




شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء