مصباح المهدى: إنتباه | ورقة شعر



إنتباه | قصيدة


مصباح المهدى


الطبيعي إن انتً بره
هما جوه الاحتفال
والجميل إن انت نايم
شاري ساعة نوم حلال
والغريب إنك بتحلم
أو تبرطم في ابتهال
نوم جمل زادت همومه
عن حدود الإحتمال
البيوت اتبعترت
فيها العيال
وانت عيّل م العيال
فرع من صفصافه ساقط
فرخ لاقط حبة القمح اللي ساقطة
إنتُ عيل دقنه شابت
راسه ساقطة
فيه مغالطة 
شيلوك أربع عيال
ع الشيله زوجه
يا زمن آخر لزوجه
عدّي من شباكي نسمة
عدّي في التخشيبة بسمة
تسند الروح اللي سورقت
م العياط
فيه شياط في الحلق جارف
صوتي .. عارفه
ما اتحرقش الدم صدفة
إحنا بس اللي ركبنا القطر
صدفه 
خدنا قطرين عكس بعض
إمتى بس نكون لبعض
صوتك إمبارح نقلني
في الزمن تلاتين محطة
صوتك السكران وشفطة
من عنيكي خدتها
أفيون سطلني
عند هذا الحد طالني
يأس جارف
كل عود اخضر ف سرداب ذكريات
مين أنا الواقف قصادي في المراية
يطلعوا مين البنات ؟
حزمة الفواتير على المكتب لمين ؟
زق باب البيت ولد 
قال : إنت مين ؟
يا المرايه الكدب فيكي
واصل الحد النهائي
أفتح الألبوم ألاقي
وش ساقي النهر تسبيلة عنيه
مش أنا المحكوم عليه
إعدام نهائي
حسرة امه عليه
أنا واد في ابتدائي
تفتح الباب اللي ساند
راسي جنبه : إنت إيه ؟
أبتعد بالراس شويه
إنت إيه ؟
لسه نايم ؟
والعيال عايزين ، وعايزه
صوتك السكران
وشفطه من عنيكي
اتحولت فواتير جديده
كل يوم بهموم جديده
ع الحديده
تحت ضغط الفقر من كل اتجاه
كان طبيعي إن انت تصحى
تبتهل لله وتسعى
تشترى راسك من الزنّ المسلسل
من هنا لحد السنه الجايه انتباه



شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء