غدًا.. ندوة " الغيطاني بين الهوية والتراث" بصالون قلمى


الغيطاني - رحمه الله - كشخصية رائدة في إحياء التراث، تماثلنا مع أفكاره في قلمي للنشر، لذا ارتأينا أن الخوض الخوض في دهاليز ابداعته وحياته والتحدث عن جوانب الوفاة وتناولها بشكل كامل شرف لابد منه . 

قرر صالون قلمي عقد ندوة تدور محورها حول تلك الشخصية البارزة ووجهنا الدعوة إلي الناقد / حسين حمودة
والأستاذة/ مني عبد الكريم بصفتها اخر من التقط صورة للغيطاني 
و استاذة/ امينه زيدان (صحفيه)
والفنان/ مصطفي الرزاز (فنان تشكيلي)

وجزيل الشكر لضيوفنا لتلبيتهم الدعوة الذين كان شرفًا لنا أن يحضر أشخاص مثلهم متمكنون من أدواتهم بما يكفي ليلقوا الضوء علي الراحل والمبدع جمال الغيطاني. 

ونأمل من أصدقاء الصالون، من كان لديه تجربة شخصية مع الغيطاني أو معلومة حوله، أن يشرفنا بحضوره، فجميعنا منظمين قبل قراء ببحاجة لإثراء الندوة بمعلومات موثقة.
نرحب بكم جميعا.




شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء