بولا وجيه يكتب : متفرطش فيه !!




 متفرطش فيه !!




في يوم واحد سمع أن في بلد مليانة بالماس في كل نقطة في أرضها فا فكر ورتب و أتفق مع مراته أنه هيسافر للبلد دي علشان يجمع أكبر قدر من الماس علشان يقدر يأمن مستقبل ولاده ويحقق كل اللي نفسه فيه .

بالفعل رتب كل حاجة وسافر للبلد دي وأول ما وصل أبتدي يجمع الماس الموجود قدامه في كل حتة.

أبتدي يجمع من الصبح لحد ما وصل للمغرب وأول ما وصل للمغرب قال بس أنا أريح دلوقتي وأروح أكل أي حاجة في مطعم ... لا أي حاجة أيه ؟! ده انا دلوقتي من أغني أغنياء العالم أنا هروح أدور علي أغلي مطعم وأدخله وأنقي أغلي وأحسن أكل عندهم ! .

بالفعل راح لمطعم في المدينة دي مش أي حد بيدخله لأن أسعاره عالية جداً وأول ما دخل نادي علي نادل (جرسون) علشان يقوله علي طلباته و أول ما شاف قائمة الطعام أبتدي يختار أغلي حاجة بالرغم من أنه مش فاهم أسماء الأكل المكتوب لكن كان بيركز في السعر وبس ، كان همه أنه يأكل أغلي أكل و بس .

بالفعل النادل جابله كل اللي شاور عليه وبعد ما خلص الاكل نادي عليه علشان يديله الحساب وهنا كانت المفأجاة لصاحبنا .

النادل لما جابله الفاتورة بصله بكل غرور وطلعله ماسة من جيبه وقاله خلي الباقي علشانك ، النادل أستغرب من كلامه وبصله كأنه بيقوله أنت مجنون ؟؟ ، فا الراجل أستغرب من بصة النادل وقاله هو في أيه ؟؟ قاله أًصل هنا الماس حواليك هنا موجود في كل حتة فا مالوش قيمة وهنا العملة اللي بنتعامل بيها هي دهن الدجاج هل أنت معاك دهن الدجاج علشان تدفع ؟؟ قاله لا قاله بس هتشتغل معانا وتدفع الحساب ، صاحبنا وافق و أبتدي يشتغل ويسدد ثمن الأكل اللي كله وأبتدي يشتغل أكتر لحد ما جمع ثروة كبيرة من دهن الدجاج وقرر يرجع لبيته وولاده.

ولاده ومراته أول ما دخل عليهم بالشوال كانوا مستغربين من ريحة الشوال فقالوله هو الشوال ده فيه أيه ؟؟ قالهم ده فيه اللي أغلي من الماس قالوله أيه ؟؟ قالهم دهن الدجاج قالوله بابا أنت مش قولت هتجبلنا ماس ؟؟ قالهم أة بس ده أحسن وأفيد لينا وقيمته أغلي من الماس و أبتدا يتكلم معاهم و يحكلهم الحكاية كلها من البداية للنهاية.

مش مهم عندنا نعرف ولاده أقتنعوا بكلامه ولا لا لكن اللي عاوز أقوله أن أغلبنا بيتصرف زي الشخص ده .

كلنا بنبقي زي الطفل اللي بيدخل لسوبر ماركت مع مامته وهو مش عارف حاجة وتقوله أختار يا حبيبي يقعد يقول أنا عاوز دي لا انا عاوز دي ويفضل كده وميرساش علي بر.
كلنا بنعمل كده نقعد نقول أنا عاوز أبقي فنان مشهور لا عاوز أبقي طيار لا عاوز أبقي صاحب شركة و مبنركز في هدف واحد بالرغم من أن ده هيأثر علي إيجابيتنا وأستعدادنا للنجاح.

لذلك نفسي لما نيجي نقرر نخوض تجربة النجاح أننا نركز علي هدفنا و نستعد للأقلاع ونبدأ في رحلة النجاح ومننساش ابداً قول الله تعالي : ” وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى “ صدق الله العظيم .



الإبتساماتإخفاء