عم عصام: المال والمخدرات واللحوم.. ثم إحترام الأخر | 1/4 مشكل



1/4 مشكل


المال والمخدرات واللحوم ... ثم إحترام الأخر


بقلم: عم عصام 



كانت هذه السلبيات الثلاث هي واقع الأمر في الأنتخابات و لكي نكون واضحين مع بعضنا البعض اكيد ان منهم من نجح حتى و لو كان قِـله فلهم ما كان و أيضا من المرشحين الشرفلء من حالفه حظه المقصود من هذه التوضيحات هو ..

لو استمرت الإنتخابات على هذه الوتيره فسوف نرى ما تعودنا عليه طيلة هذه السنوات الماضية و الحاضرة و لكي نمحو هذه الظاهرة فيجب أولاً أن تُشعرنا الأحزاب في مصر بوجودها و فعاليتها و ما أكثرها الأن و لكنها فاقدة للمصداقية.

أين هي أحزاب مصر وأين كوادرها و أين مثقفيها !! و أيضاً أين دور ووارة الثقافة , نعم فيجب أن يعملوا هؤلاء على تنوير العقول الشابة و الإستماع إلى ما يحلمون به ولا يعرفون إلى من يتحدثون ، فنحن في وقت نحتاج فيه إلى أفكار اقتصادية، افكار زراعية، أفكار صناعية ، أفكار تعليمية و علمية ، و أهمها إعادة الأخلاق إلى ما كانت عليه هذا هو ما نريده من الأحزاب ثم وزارة الثقافة .. محتاجون لبناء وطن.

أما القرارات و الأفكار السياسية فلها من هم على قدر كبير من المسؤلية ، لها هذه الدورة البرلمانية إنتهينا منها و سوف نجد في المجلس الموقر من يشرفنا و من يعوقنا.

من الآن فصاعدأ علينا أن نبحث عن فقراء لديهم أمالاً عامة و ليست أمال خاصة، فقراء نشعر نحن بهم اولاً لكي يشعروا بنا هم ثانياً.

و اناسٌ قادرون على رفعة هذا الوطن و الله الموفق .



شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء