محمد عيد: مدينة الأشباح - شعر




مدينة الأشباح - شعر

بقلم: محمد عيد 


ذهب النهار
وأرخى الليل سدوله
على مدينة الأشباح
هنا
كل شيء مباح
هنا
يحلو السفاح
فتحبل الساحات اغتصابا
من رصاصات السلاح
فتنجب المنايا ... توزعها تباعا
على برك الدم المستباح 
أيا جنتى 
مالى أرى أنهارك استحالت
دما من نزف شلال الجراح 
و أحلامى استحالت كابوسا 
على نصل ذاك السيف؟
ففى أحلامى
أراها بكل ألوان الطيف
أراها ربيعا
زاهى الألوان
ترحيبًا لذاك الصيف
لكنها خريفًا ذابل الأغصان
ملطخ بدمٍ قان
فكيف؟ فكيف أعيش فى الأحلام واقعى
إن كان واقع الأحلام زيف؟
أما أمنياتى فماتت قبل أن تولد
فليس لها مكانًا فى هذا الواقع المجهول
أ وتحسب أنى سأكفر بأفكارى
لأؤمن بشيطانهم معقول؟؟
أنا من هز السماء بصوته
فاهتز عرش مليكهم
من فرط الذهول
سأكفر بهم و بشيطانهم وهيكلهم
ذاك الذى يدعى براءته ويسمم خفاءً كل العقول
أيا جنتى
متى ينجلى ذاك الظلام
ومتى يزول؟



شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء