إلى السماء الثامنة برفقة الكاتبة أهداب حوراني




      حوار:  الكاتبة إنجي مطاوع & الكاتب محمود هشام      


 الصعود إلى السماء الثامنة.. بعيدًا عن دنس الأرض، وخطايا البشر برفقة الكاتبة أهداب حوراني، وحوارٌ ربما أرهقنا بالصعود.. لكنه كان يستحق هذا الجهد.. كان لزامًا علينا أولًا أن نسأل عن بداياتها فكان السؤال...

- كيف كانت بداياتك في عالم الكتابة؟

منذ طفولتي وأنا أميل للكتابة، حتى أني مازلت أحتفظ بالكثير من تلك الخربشات، الكتابة كانت ومازالت بالنسبة لي تمثل تلك الصورة التى أود أن أرى بها العالم.. عالمي المليء بالحب والتسامح والإنسانية؛ فيسعدني أن أشارك إنسانًا مشاعره وشوقه وعشقه، و أحيانًا حزنه ووحدته.. أربت على كتفه.. أدفعه نحو الصفاء الكامن بداخله.

- بعيدًا عن بدايتك في الكتابة، هل تخبرينا عن كيفية شروعك في عمل أدبي جديد؟

البدايات لا تختلف؛ فالشغف موجود بكل عمل أكتبه.. فقط أُبحر في الكتابة وأهيم فيها حد الانسجام.

- أسلوبك مزيج من شرقية الإحساس بمحسناته البلاغية وجمالياته، وتحرر الأدب العالمي، مع المزج الموسيقي لقارئةٍ متميزة لهذا الأدب، فهل تأثر أسلوب أهداب بالأدب العالمي مع الحفاظ على شرقيته عبر توليفتك الخاصة؟

- الأدب العالمي في هذه الأيام ليس صعب المنال.. بل على العكس تمامًا أصبح في إمكاننا جميعًا الاطلاع عليه، و نحن كبشر نتأثر بكل ما حولنا، ولكن في نهاية الأمر تبقى لنا رؤيتنا الخاصة من زوايا أرواحنا المختلفة، وهى التي تميزنا عن غيرنا.

- إلى أي حد تشبهك كتاباتك وأشعارك؟

- ليس كل ما أكتبه يشبهني؛ أحيانًا تكون كتاباتي متنفسًا لما أتمناه وأحلم أن أعيشه ولو للحظات.

- "صعود إلى السماء الثامنة".. ما القصة التي تكمن خلف عنوان هذا الكتاب؟ ومن أين واتتك فكرته؟

- الحب يحتاج للكثير من الفضاء الواسع الطاهر، فاتجهت أنا وحروفي نحو السماء الثامنة.. بعيدًا عن الدنس الموجود على الأرض.

- جميل.. هل يعد "صعود إلى سماء ثامنة" باكورة أعمالك الأدبية؟

- سماء ثامنة تجربتي الأولى.. لكنني جمعت بها أعمالًا قديمة وجديدة.

- "سماء ثامنة" ثم "في شريعة الهوى" ما أوجه التشابه بينهما بوجهة نظر أهداب. وما هي أوجه الاختلاف؟

- "سماء ثامنة" خواطر.. و"شريعة الهوى" رواية، التشابه بينهم إني كتبتهم بنفس روح الحب, والاختلاف يكمن في العنصر.

- أشعر ثم اكتب هل تقومي بتطبيق هذه المقولة أم أن كتاباتك لا تخضع لما تمرين به من مشاعر سواء خاصة بك أم بالبيئة المحيطة؟

- الإنسان كائن متقلب المشاعر، وربما شيء بسيط يمنح قلبي أجنحةً للتحليق، و لعل فترات الألم قد تمنحني بعدًا آخر لرؤية الأشياء، و كما يروج البعض عن أن الكتاب تفضحهم حروفهم.

- #أهداب_حوراني_ستايل ماذا تريدين أن تخبرينا عن هذا الوسم "الهاش تاج"؟

- وسم أو "هاش تاج #أهداب_حوراني_ستايل  تم إطلاقه من قبل أحد الأصدقاء مداعبًا كلماتي بقليل من  الفكاهة.

- تعاملك مع أوساط مختلفة من العرب وغير العرب هل يؤثر عليك ككاتبة؟

- الكاتبة ما هي إلا إنسانة.. تستطيع صياغة مشاعرها حروفًا، و التعامل الإنساني غالبًا.. لا يفرق بين عربي وغير عربي..  بل يجعلني أكثر إيمانًا بأن الحب هو من يوحد البشر بمختلف الجنسيات.

- ما تأثير دراستك وعملك على موهبتك الأدبية؟

- لم تؤثر دراستي على موهبتي، ولكن عملي أتاح لي فرصة الاستماع إلى مئات التجارب الإنسانية التي لا تقدر بثمن وهو ما أثرى كتاباتي لاحقًا.

- ماذا عن الحب؟ هل نجد له تأثيرًا على كتاباتك أيضًا؟

- القدرة على الكتابة يمنحها لنا الحب.. لكن ما تحتويه من أفكار هو مرآة لما يدور في حياتنا أحلامًا كانت أم تجارب شخصية أم أماني، والكتابة هي متنفس للحظات عشناها، أو نتمنى أن نعيشها في مكانٍ ما أو في زمانٍ ما.

- هل تفضلين السباحة في عالم الخواطر أم السباحة مع تيار الرواية؟

- الخواطر أحب إلى قلبي من كتابة رواية؛ لأن الخواطر حالات كتابية قصيرة ترصد المعنى المطلوب بإيجاز.

- لمن يعود الفضل في تشجيع موهبتك الأدبية؟

الكثير من الأصدقاء، وعلى رأسهم مدير دار إبداع للترجمة والتدريب والنشر عيد إبراهيم عبدالله

- بماذا تتميز الكاتبة المبدعة عن السيدات العاديات؟

- المبدعة بصفة عامة تبدع لأجل السيدة العادية وغيرها، فالاختلاف هنا يكمن في أن السيدة المبدعة تستطيع ترجمة ما تمر به المرأة العادية من مشاعر لا تستطيع هي التعبير عنها.

- ما هي التوليفة الخاصة للنجاح كما ترينها؟

- البساطة والعفوية والإيمان بما نفعل.

- هل تؤثر عليك الضغوط الحياتية المعتادة.. خاصةً وأنك من سكان بلد محتل كفلسطين؟

- الضغوط أحيانًا تجعل منك شخصًا أقوى، و تُخرج منك أفضل ما لديك.

- أهداب والسياسة صفي لنا العلاقة بينهما؟

- لا علاقة لي بالسياسة نهائيًا.

- هل ثمة علاقة غرام من نوعٍ خاص بين أهداب وصور الطعام والحلويات؟

- أعشق التصوير عمومًا.. لكن لا وقت لدي لممارسته  فأكتفي بتصوير الطعام.

- أهداب "ملاك الحب المتوج.. رسوله العشق" ما تعقيبك على هذا اللقب خاصة وأنك أثبت جدارتك لحمله؟

- كلمة عرفان صغيرة لها الكثير من التأثير على قلبي فـما بالك بهذه المسميات التى يعجز اللسان عن الرد عليها؟.. 

- لو خيرتِ بين حياةٍ هادئة مريحة مع من تحبين, وحياة صاخبة مليئة بالشغف والعشق وسط الأضواء, فأيهما تختارين؟

- حياة هادئة ومريحة مع من أُحب.

- ما الأمنية التي تتمنين تحقيقها على المدى الطويل؟

ليست أمنيةً لشخصي.. بل لوطني فلسطين أن أراهُ حرًا..

- إذا طلبنا منك ترشيح ثلاث (شعراء-  شاعرات - كتاب - كاتبات) من الجيل الحالي للقراء لمتابعتهم، فبمن ستنصحينا؟

- من الشعراء: طارق الجنايني - أحمد النحاس - أشرف البولاقي.
        ومن الشاعرات: آن أدهم - غادة إبراهيم .
        من الكاتبات: رنا جيرة الله - ليلى الشويشان- منال عبدالحميد.
        ومن الكتاب: محمد صالح البحر- أحمد أبو خنيجر- هدرا جرجس.

- كلمة أخيرة توجهينها لقرائنا الأعزاء لنختم بها لقاءنا الماتع معك..

- اخترقوا كل القوانين، واكسروا كل الحدود؛ لتكونوا بقرب الحبيب.. لا تجعلوا المسافات والزمان عائقًا نحو فضاء الحب؛ فالحياة بلا حب مثل الحياة بلا هواء، يستحيل الحياة من دونه.





شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +