معتز منصور: أو تدري ياحبيبي



أو تدري ياحبيبي


بقلم: معتز منصور

أو تدرى يا حبيبى؟ أو تدرى يا حبيبى؟ مازلت أنتظرك.. مازلت أراك فى أحلامى.. فى عيون الناس, ووجوههم.. بسمتك لا تفارق ناظرى.. لمستك الحانية التى كانت تذيب همومى.. مازلت أستشعرها.. لا تمر لحظة.. إلا وأنا أفكر بك, ولا أفعل إلا ما تعودنا عليه, فلماذا تركتنى يا من أحييتنى بعد مماتى؟ أحييتنى لتتركنى لعذابى فى سجن حبك.. لا أرى سوى نور عينيك أتسعد دونى؟ أتستطعم الحياة؟ لا والله لن تحيا سعيدًا؟؟ على الرغم من دعائى لك بالسعادة, ولكن الله رحيم, ولا يظلم, فستعلم أنك تخليت عنى فى عز احتياجى إليك, ولكنك علمتنى ألا أحتاج إلى أحد؛ لأنه إذا تخليت عنى فلن يقف بجوارى أحد.. ستظنين أنك تحبين, ولكنك ستقارنين, فلن تجدى من يحبك مثلى, ولن تجدى من يحن عليك سواى, وستعودين, وتندمين, ولكن هيهات.. لقد فاتت أوقات الندم, فعيشى في عذابك وحدك؛ لأني لن أعود, فجرحك لى فاق كل الحدود, ولا أملك سوى أن أقول: سامحك الله, وعوضك عنى خيرًا, وأن أكون أنا من ظلمك, وهذا حتى لا تتعذبين؛ فعذابك هو عذابى, ولكنك لا تشعرين.





شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء