ماجد عبدالله يكتب: أحمد موسى وخالد صلاح صراع الجبابرة



أحمد موسى  وخالد صلاح صراع الجبابرة



ماجد عبدالله 



على شرف المخرج السينمائي خالد يوسف دخل كلاً من الإعلامي أحمد موسى والإعلامي خالد صلاح في سجال وصراع كلا منهما في برنامجه متهما الآخر بالتجرد من المهنيه والأخلاق ليصل الأمر إلى ما وصفه كثيرون بـ (فرش الملايات ) بين الاثنين وعلى الملأ .

بدأ الموضوع  حينما أثار عرض الإعلامي أحمد موسى صوراً فاضحة للمخرج خالد يوسف، النائب البرلمانى، فى أوضاع مخلة مع سيدات،  أزمة كبيرة فى وسائل الإعلام خاصة برامج التوك شو ومواقع التواصل الاجتماعى بعد رفضهم نشر صورًا فاضحة تخترق الحياة الشخصية.

"أحمد موسى" أكد أنه يملك عشرات الصور الفاضحة والفيديوهات الخاصة بالنائب البرلمانى، وهو ما أثار أزمة كبيرة فى الوسط الإعلامى نشب خلالها مشادة بين أحمد موسى وخالد صلاح الذى دافع عن خالد يوسف واستضافته له فى برنامجه "آخر النهار" على فضائية النهار.

وذلك بعد مطالبة "موسى" من "خالد يوسف" بالخروج لمواجهته بحقيقة تلك الفيديوهات والرد على ما يملكه من مقاطع مخلة، والرد على مدى صحتها.
وهو ما أثار حفيظة الإعلامي خالد صلاح الذي افتتح حلقته بالنقد الشديد لزميله أحمد موسى 
واصفا اياه بلا أخلاقي متسائلا عن السبب والغرض الذي يدفعه لنشر الفضائح وهتك الأعراض بهذا الشكل الشنيع  وفي الوقت الذي كان خالد صلاح يقول تلك الكلمات ، كان أحمد موسى يتوعد قائلا :
لو فتحتوا النار هفتح، أحمد موسي محدش معلم عليه، والناس اللى بتدعي الشرف يعرفوا حدودهم، أنا عندي أسرار بتفاصيل من زمان سهل أوي أطلعها تكفيني لأسبوع كامل».
وأردف مخاطبًا «صلاح»: «إحنا ملناش مصالح مع حد، وكل الحودايت ممكن تطلع، ولو فتحت هاعور ناس كتير ومش هعملها إلا لما اضطر وهقلب الترابيزة على الكل واللى مشغلهم».

وتابع موجهًا كلامه لخالد صلاح: «أرجوكم أهدوا شوية، عشان ممكن تدفعوا الثمن غالي، لو ببتكلموا عن الشرف الأول شوفوا موقعكم الاول».

بينما انتقد الإعلامي خالد صلاح زميله أحمد موسى ، ووصف أداءه بأنه «منحط ومتدني».

وقال «صلاح»، في برنامجه «آخر النهار»، مساء الثلاثاء: «افتكر يا موسى إنك جيت وعيّطت عشان نخرجك من مشكلتك مع أسامة الغزالي حرب، أرجع لعقلك وأسكت شوية».

وأضاف: «افتكر كمان إننا ما نشرناش ولا قفا من اللي بتاخدهم لحد دلوقتي»، ثم نصحه بأن: «أكبر.. وعد إلى الحق».

بينما أكد المخرج خالد يوسف أن كل من شوه سمعته بلا أي استثناء فالقانون بينه وبينه 
السؤال ... حينما يتصارع كبار الاعلامين في مصر بين بعضهم البعض بهذا الشكل كيف يرى العالم هذا المشهد. . هل فعلا نشهد نهاية المهنه الاعلاميه في مصر؟  أم سلاح يستخدم لقتل بعضنا البعض بدلا من الدفاع عن شرف وعرض الوطن؟  شيئ محزن حينما أرى كبارنا من سادة و رموز الإعلام يتشابكون بهذا الشكل. ..

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء