أحمد السعدي: العربيد


العربيد


بقلم: أحمد السعدي


في ظل ارتياد الشباب للنّوادي الليليّة, وشُربهم للخمُور والمُسكرات، وسُوء أسلوب النصيحة من الأهل الذي يُبنى على العقاب دون النظر للكلمة الطيّبة, والذي قد يُحدث عواقب وخيمة للشباب من أهمها: عدم اقتناعهم بما يُنصحوا به من ذويهم, واستمرارهم في شُرب المُنكر..

يكُتُب الشاعر أحمد السعدي قصيدة بعنوان "العربيد" تُعالج هذه المُشكلة وتصف حال الكثير من الشباب الساذج الراكع لشهواته.



قصيدة العربيد 



شد الرحال يا زين، واسع في أرض اللّه
إنسى اللي فات لحظات، فكّر فبُكرة أهم
متحنّش يُوم لو جات
لو نادت بالساعات .. إعملّي فيها أصم ..
عدّ النجوم بشويش ،، واسمع آهات المُوج.. 
إعكس طريق الطيش ،، خُدلك مكانهُ زُوج
م العقل والتوبة.. 
إلغي خانات السُكر ،، خلّيها مشطُوبة
إرفع إديك بالشُكر ،، براية منصوبة
لرب العباد والذكر ،، والحسنة محسوبة
واوعى تُرُوح بالفكر ،، لعصابة معيوبة
ترسم عليك المُكر ،، بخطة ملعوبة
تدفن جنابك حي ،، ولا تبات مغلُوبة

***

يا مسحراتي خلص رمضان.. 
يا مسحراتي خلص رمضان ،، بالذكر والقرآن
وعيدك زمانُه ولّى..
دورك تصحّي الناس لسحورهم قبل الفجر
من إمتى بقيتلي شيخ؟ تنصح بغير الأجر
وتكتب فيّا وصية ،، تضُمنّي فخانة الضحايا
عنوانها:
"كان المُعربد يسكُن ،، في إحدى الخلايا
يرتشف الخمر بلا خوفٍ ،، من قبرٍ كان يطاردُه
وملاكٌ قد رحل الجنّة ،، عاد العربيد يعاوده ..
حمل الأخطاء على عرشٍ ،، نزل الشيطانُ يساندُه
فُتنت عيناهُ خجلٍ ،، وكؤوس الخمر تغامدُه

***

صبّ الشيطانُ لهُ كأسًا ،، عُلبتها كانت ممضية
بقلم سفيرٍ مرموقٍ ،، غير معلُوم الجنسية
غابت أطرافهُ وارتحلت ،، والعقل يُدندن أُغنية.
والنظرة صمدت وارتجلت ،، على خصر امرأة شرقية
حسناءُ الوجه بطلّتها ،، أشبهُ بإمرأةٍ حورية
لمعت عيناهُ بلا وهجٍ ،، صاغت أبياتًا شعرية
بالغزل وبالعشق تغنّت ،، والخمرُ زعيمُ الأُمسية
هرجٌ بالمرج على أرضٍ ،، قيمٌ في الله لمنسية
فالأبُ إلى الخالق رحل ،، والأُم شؤون مالية
والإخوة قد باعوا البيت ،، وميراثٌ قد هدم النية
والولد بلا خُلقٍ حتى ،، كحمامٍ فرّ من الغية
دُنياه كؤوسٌ سوداءٌ ،، تسلبُ قُدُراتٍ عقلية
عقلٌ للعفّة قد رفض ،، مرفوضٌ قد نسي هوية
والموتُ على بابٍ طرق ،، يسألهُ هل كُنت ضحية
. أم كان العبثُ لك خلّاً ،، ولبثتم ف السجن سويّة
رُوحُك تتهادى في كوني ،، لم يُترك ف العُمر بقية
دعني أقبضها كي أرحل ،، تاللّه الرُّوحُ لمنهية
فمات العربيدُ بلا كفنٍ ،، وأملهُ في ترك وصية
اغفر لي واصفح لي عونًا ،، فأنا المذبوح بلا ديّة

 


شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء