أشرف مصطفى توفيق - بورصة



 بورصة - قصة


بقلم: أشرف مصطفى توفيق



  
كنا  فى الكوربيه وهى القاعة التى يلتقى فيها سماسرة الاوراق المالية (الاسهم والسندات) فى البورصة.وتتم فيها حركة التداول بالبيع والشراء, فى الكوربيه نجلس،حول اجهزةكمبيوتر لتنفيذ اوامر العملاء ببيع وشراء اسهمهم، فيلزم للتعامل بالبورصة أن يفتح المستثمرحساب لدى أحد شركات التعامل فى الاوراق المالية الحاصلة على ترخيص من الهيئة العامة لسوق المال "السمسرة" ويلزم التعاقد مع أحد أمناء الحفظ "بنك من البنوك" ليمسك حسابات ارصدة اسهم المستثمر المتعامل ويتعامل  بكود خاص لكل عميل لة رقم فلا يتشابه مع غيرة حتى ولو تشابهت الأسماء. هبطت أسعارمعظم الأسهم بجلسه التداول.  إيقاف التعامل مرتين أثناء الجلسه لم يعد المتعاملين إلى رشدهم, والإيقاف إجراء يتم بقرارمن رئيس البورصة عند إنعدام التوازن بين قوى العرض والطلب على أى ورقة مالية فى السوق. فعند تجاوز سعر أى سهم لورقة مالية نسبة 5% بالزيادة أوالنقص،يتم إعطاء تنبية لمنفذى العمليات بالكوربيه،وعند تجاوز النسبة إلى 10%يتم إيقاف التداول على هذه الورقة لمدة30 دقيقة،ثم يقف التداول لمدة45 دقيقة آخرى إذا استمر الامر،وتجاوز الإنخفاض اوالارتفاع نسبة  15 % ،فإذا وصلت النسبة ل 20%يتم إيقاف التداول على هذة الورقة لنهاية الجلسة. عروض بيع الأسهم متدنيه ورغم ذلك لا تجد من يشتريها؟! فإذا بمن يريد البيع يغامربخسارة جديدة بزيادة خفض السعر!ا المستثمرون نسوا اليوم نصيحة اقتصادية هام: لاخسارة تصيبك طالما معك سهمك فأنت غير مجبر على بيعه بغير السعر الذى ترغبه. ولكنهم لم يكونوا مستثمرون بل مغامرون وضعوا كل سيوله مالية لهم فى حضن البورصة بأعتبارها تدر(ربحاً نسبته17%) متجاهلين حقيقة أن لا إستثمار Investment ولا تحويش لمن ليس عنده فائض دخل،فلما ضغطت عليهم إحتياجتهم اليومية،وقل الطلب باعوا بأبخث ثمن؟! أمام المال،والصراع تضيع النصائح,تتحكم روح القطيع لامنطق ولاعلم,كانت البورصة منذ ثلاثة أسابيع بهذة الشاكلة؟! كأن هناك نبؤه لا أعرفها عن غروب شمس هذا النوع من الإستثمار بمصر؟! اليوم أشبه بزلزال مفاجىء أحس كل من أهتز منة بحتمية الفرار.كان اصحاب الأسهم يدوسون أسهمهم تحت الاقدام من أجل سيولة نقدية هى والعدم سواء كأنهم مجبرون على الإفلات والخروج. 
 اليوم كما يقول الإقتصاديون يوم" الدب"يقصدون"المشترى"ولكن المشترون امتنعوا عن الحضور؟ الأسهم تعرض بأقل من سعرها الحقيقى ولا يشترون من يفهم (الدببه) المشترون اليوم أوغد أوفى آى ساعة ؟!..
أنهيت جلسة البورصة الصباحية كنت فى غاية الإرهاق والإكتئاب، أجتاز الكوربيه أصل لىكافتيرياالبورصة الأنيقة. أطلب قهوتى يصل صخب البروكرز "السماسرة" يتحدثون عن ماحدث اليوم يسمونه (الثلاثاء الأسود) يتحسرون على البورصة فى سنوات :2005 ,2004 ويقول بعضهم حدث يوماً مشابه فى 2006 ولكن البورصة كانت بخير خلال باقى العام. يلتفون حول طاولة رأيتها كثيراً فى أيام مشابهة  فللبورصة أيامها التذكارية.. تهتز دوماً فى أيام الثلاثاء ( فذات ثلأثاء أنهارت بورصة "وولستريت"سنة 1929,وذات ثلأثاء أنهارت بورصة امريكا سقطت فى2004).

كانت فتاوى فجيعة خسائر اليوم قد بدأت بسيدة اربعينية العمر,هيفاء بحجاب مزركش,تملك وجها صبوحا وعيوناً واسعة فيروزية بفعل العدسات الطبية،تفسرالأمربأن عين الحسود أصابت البورصة؟ تعطى نادل البوفيه بخور:جاو/هندى لتبخير(الكوربيه) وتناوله كاسيت لسورة الكهف تطلب تشغيلة بدلاً من أغنية"حافية القدمين ـــ لكاظم الساهر؟" مع أن الأغنية مناسبة  فالبورصة أصبحت حافيه القدمين؟ 
يبلغنى من النادل عند إعتراضى على- حزف كاظم الساهر من المشهد- أنها مسئوله المكان بأعتبارها المستأجرة لبوفيه كافتيريا البورصة؟! أبلع غيظى ونتبادل النظرات. 
بينما كان أستاذ الجامعة القصير المدكوك الأصلع والذى يعمل مستشاراً بالبورصة ينتقد الصحافة ويحلل الموقف لأكتشف علاقة بين البورصة والصحافة؟ كان يشرح ويعتقد أن الحاضرون منصتون :البورصة  أرنبة خائفه تعيش كالحوت على اذنيها؟ 
الشغب،والشائعات والمظاهرات تصيبها بكل أمرض الحساسية والفوبيا يستشهد ب"دويليم.م ودراسة له نشرت بالانجليزية عن المستثمر الناجح قال فيها:ا(أحرص على أسهمك وقطتك السيام من ضجيج الشوارع؟) فمابالك والصحف, تعلق الوطن حبرا أسودا على صفحاتها ؟!..

قال لها: قلبى آى جريدة, والجرائد تشبه دائما أصحابها ؟ لتشعرى أنك تتصفحين تعاسة امة كثيرمن الدم,قليل من الحياء؟ 
كان يوجة كلامه لعينيها وقد خدعتة اللنسيز! ويستمر: هناك صحف تبيع لك  تذكرة هروب من الوطن؟ البورصة بالفعل كائن ممسوس بما تقوله الصحف لقد سودوا لنا الدنيا فبحث الثيران عن باب الخروج ! البورصة ممسوسة بشيطان "القيل والقال"؟! 

بدأت المرأه الهيفاء تمسح بيديها على سائر جسدها بحركه سريعة بعد أن قرأت المعوذتين والإخلاص ثلاثا مخافة أن يحضر عفاريت الكوربيه ؟! همست لى: ثيران مين؟وفين باب الخروج بتاع الدكتور؟!  
فهمست لها: ده تعبير اقتصادى معناه خروج ملاك الأسهم من البورصة  ببيع أسهمهم بأى سعر,حتى ولو بالخسارة (فالثور) هو بائع السهم، فإذا ارتفع السعر كان يومه ،وإذا نزل السعر كان يوم المشترى (الدب) فهكذا يتكلمون فى امريكا،فالأحزاب الأمريكية الكبيرة التى يتتابع الحكم بينهما تحمل علامات الحيوانات ايضاً: الفيل والحمار؟! 

ضحكت ضحكة عالية متجاوزه همسنا - بحكم المناقشات المحتدمة بين الناس-  فبدى الأمر وكأنى قلت لها نكتة قبيحة!.
فهل حديثى عن (نقطة الدعم) النقطة التى لايمكن أن ينزل سعر السهم عنها و(نقطة المقامة) وهى نقطة وصول السعر لاعلى قيمه،أحدث لديها  إسقاط جنسى!

 قال الشاب ذو اللحية المهذبة:اذا كان لدينا مساهمات أجنبية فى شركاتنا بنسبة42%, وتعامل الأجانب فى البورصة تجاوز ال30%, وسوق الأسمنت حصة الأجانب فيه83% فلايهم مايحدث بالبورصة؟ اليوم حدثت مضاربة فجة وكان على رئيس البورصة أو الهيئة إلغاء العمليات كنص م93من اللائحة. ولكن لاخوف عليهم ولايحزنون.؟!

تركت السكر جانباً أرتشفت قهوتى مُرُة فكرت فى هذا الطعم العذب للقهوة المٍرةٌ . فكرة أن اليوم حدثت مضاربة فجة تروق لى؟!




الإبتساماتإخفاء