د. إيمان الدواخلى: صلاة



صلاة

د. إيمان الدواخلى


هذه الرابعة بنصف التشهد!
إنه ينسى، كما ينسى الطعام، والنظافة، وأمورًا أخرى مهمة. ينسى هو، ولا تملك هي شيئا. تتبعه، هذه الخامسة، ويهم بإطالة الجلوس ثم يقوم، وتتبعه.

لم يعد خيالها مأمومًا، فقد سافرت عند تلك التي أمَّت الرجال في بلاد شعلة الحرية /التمثال. لقد اتَّبعت المرأة فتوى تجيز، وليس هوىً من نفسها دون سند؛ لم لا تؤمَّه هي؟ لو تعرض الاقتراح عليه فربما لا يصيبها أكثر من صفعة، وربما يفكر. السادسة والتشهد.. لا يكتمل، وتقوم لتكمل الثالثة / السابعة مؤتمَّةً به. الأفكار لا تبرحها مغتاظة منه ومن أحكام الفقه المجبرة إياها على السابعة. 

يُسلِّم فجأة عن يمين فقط وهو لم يزل في الوقوف.. يبكي ولا يتم الصلاة.. يسألها شاهقًا كم صلى، فتحتضنه.. يا حبيبي، لو مضينا العمر كله تصلي وأنا وراءك لرضيت.




شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء