هبة كامل: عصر ستان بتفرح



عصر ستان بتفرح


بقلم : هبة كامل



فى إفتتاحية البرلمان العصرى 2015، تنهال الأعضاء من أبواب المجلس الموقر فى حضور إعلامى كبير .

فى كل جانب من جوانب المجلس يقف كل عضو ومعه أكثر من صحفىّ  لإجراء الحوارات  (وكله بيحوّر على كله)....فجأة يظهر على أحد الأبواب العضو البرلماني الخلوق مفتدى مندور ومعه ابنه  فهو أيضآ عضو برلمانى ...يتسابق كل الحضور من الإعلاميين للتصوير واخذ السلفى أيضآ ، يقف الأب والإبن بنفس الإبتسامة المعهودة وكأنك أمام مبنى معمارى كبير  وماكتاً  مصغرآ له. 

يسأل أحد الصحفيين : أستاذ مفتدى ما هو اول مطلب وضعته فى دفتر أعمالك كعضو برلمانى  ؟ 

فيجيب : فى الأول أنا أحب أشكر كل الناس اللى وثقت فىّ وأسال الله التوفيق إن  شاء الله  وأكون جدير بتلك الثقة ،أما بالنسبة لسؤالك أنا أول مطالبى هو قطع العلاقات الدولية مع أى دولة يلجأ لها فيريرا قطعاً  نهائياً. 

اندهش كل من كان حوله من إجابته ،لكن لم يدم الإندهاش طويلآ فسريعآ ما شق هذا الإندهاش والصمت زغروطة مدوية أحدثت صمتآ رهيبآ إلتفت الجميع نحو  هذا الصوت ، فاذ بها الإعلامية جنات الجرجيرى تتقدم جمعاً كبيراً ،  وسط هذا الجمع يسير السياسى المُحنك و الإعلامى البارز و المحلل الرائع و خبير الثروة الحيوانية و الطيور الداجنة العضو البرلمان الجديد  الدكتور صناديق بغاشة. 

يُمسك بغاشة بأكياساً فى يده كل من يقابله يعطيه كيساً  ، تقدمت احدى  الصحفيات لأخذ حديث منه فأمسك بكيساً أعطاه لها فسألته "هو ايه ده حضرتك؟ّ! "  فأجاب  دية لحمه فضلت خيرك  ده عيش فيه لحمة ورز، أصل أنا ندرت إنى أدبح ثلاث  عجول لو نجحت فى الإنتخابات  وفعلآ وزعت إتنين  فى البلد على أهلى وناسى ،  الناس اللى لها فضل إنى هنا دلوقتى طبعآ عندك خبر إنى أعلى الأعضاء أصواتآ. 

قاطعته الصحفية هنا وقالت حضرتك أعلى الأصوات هذه حقيقة لكن حضرتك  كان فى عزوف عن المشاركة  فى الإنتخابات من أغلب الشعب ،  إيه رأى حضرتك فى هذا الكلام؟! 

أجاب بغاشة  : مين قال؟.... احنا عندنا فى بلدنا كل الناس نزلت أنا بقولك أهلى وناسي ،  المحبة دية من عند ربنا لازم تكونى عارفه كده ..استنى اقولك العجل التالت فين بقى !  
  فين يا فندم ؟!  

العجل الثالث أهو جبته معايا هوزعه هنا من باب إطعم الفم تستحى العين أيوه أومال ايه ما هو أنا  زى ماإنت عارفه مفجر ثورة عصر ستان وإن شاء الله هكون رئيس البرلمان، دخولى البرلمان دية خطوة  ولسه ياما خطوات  وبكرة تقولى الدكتور بغاشة قال .

الصحفية فى إندهاشة كبيرة - شكرت - له مجهوده الرائع  فى أحداث ثورة عصرستان  وهنا تدخل عضو لامع بارز فى عالم السياسة ، الحاصل على الدكتوراة الفخرية في التعريض الدولي من الجامعة الأم فى جمهورية عصرستان  حافظ أسرار كل رئيس حكم عصر ، الأستاذ  ملتقى فكرى و حاول أن يشكر الصحفية على هذا الحوار الرائع  وكذلك رحب بالدكتور بغاشة..فأعطاه بغاشة 5 أكياس و قال له "إمسك عشان الأولاد يا فكرى ما تكسفنيش أومااال..  بس هو فين مفتدى؟ " فإصطحبه فكرى إلى مفتدى وجلسوا تلاثيتهم فى صخب وضحكات لا نهاية لها ولا يمتلك الشعب شيئآ بعد ما قاطعت أغلبية الشعب العصر ستانى الإنتخابات البرلمانية، إلا أن نشكر جميعآ  لرجال المرحلة . 
مفتدى مندور، صناديق بغاشة ، ملتقى فكرى.     




شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء