يوسف السباعي: أقتباسات



يوسف السباعي



لوُ اسَتطعنا الوُصول إلى اخِتراعٍ نُبِصر بِه دَخائل النُفوس وَنَطَّلعُ بِه عَلى خَبايْا الأفئدة لراعنا الفَرقْ بَينْ مَا تُضْمِر وَما تُظهر وَهالنا التَناقَض بَين مَا تَكشف عَنه الأعَماق وَما تُبِديهْ لنَا المَظاهر.
                                       
                                                   &



يعلنون ما لا يبطنون .. ويقولون ما لا يفعلون .. يدعون التسابق الى مصلحة البلد وهم الى مصالحهم أسبق .. ويدعون الحرص على انقاذ الفقير والعامل والفلاح وهم على ثراوتهم أحرص.
                                                   &


 ليس الذنب ذنبى …انه ذنب الذى سكب النفاق والغش والخديعة فى النهر … ماذا يفعل ذو مروءة بين اهل الخداع فى ارض النفاق ؟

                                                      &
يا أهل النفاق !! تلك هى أرضكم .. و ذلك هو غرسكم .. ما فعلت سوى أن طفت بها و عرضت على سبيل العينة بعض ما بها .. فإن رأيتموه قبيحاً مشوها ، فلا تلومونى بل لوموا أنفسكم .. لوموا الأصل و لا تلوموا المرآة . أيها المنافقون !! هذه قصتكم ، و من كان منكم بلا نفاق فليرجمنى بحجر

                                                          &

إني لا أخشي الموت في ذاته ولكن أخشي وسائله المسرحية الحمقاء
                                                          &

إن الرذائل لن تكون رذائل إلا مما ينتج عنها

                                                      &                        
     
إن ربح العمر ساعات السرور .. وأحكم الناس فى هذه الدنيا رجل استطاع ألا يحزن، فجعل كل عمره ربحاً.

                                                         &


ترى ماذايجبرنا علي ارتدائه؟
الجبن!!
جبن التقاليد.. وجبن التقليد، والخوف من أن نتهم بالشذوذ
لا تقولوا إنه شعار لقوميتنا، فهذا جهل وسخف.
منذ متى كان الوعاء الأحمر شعاراً لقوميتنا؟ إنه لو تعلمون.. شعار لاستعبادنا.

                                                           &



أنى أود أن أكرم نفسى وهى على قيد الحياة.. فلشد ما أخشى ألا يكرمنى الناس.. إلا بعد الوفاة.. ونحن شعب يحب الموتى.. ولا يرى مزايا الأحياء حتى يستقروا فى باطن الأرض.
إنى أريد كل شئ.. أريد ما بالدنيا وأنا فى الدنيا.. أما الخلود.. والذكرى.. والتاريخ.. فما حاجتى إليها.. وأنا عظام نخرة.. تثوى فى قبر بقفرة.

                                                                       &



أشياء كثيرة يمكن أن تستقر واضحة في نفوسنا ولكنها تتعثر عندما تحاول أن تجد طريقها إلى الشفاه !” 

                                                                     &

القدس كالقاهرة .. كعمان .. كدمشق .. كبغداد.. إننا نؤدي واجبنا في كل مكان .. إن القدس عزيزة على المصري.. معزة القاهرة للفلسطيني ولكل عربي ..
ونحن نخوض المعركة في كل جبهة

                                                                  & 
إننا لا نملك حياتنا .. وأن فقدها بلا مقابل .. يعد ذنباً في حق الوطن .

                                                                 

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء