عبد الله مختار: لا يراها إلا عقلك - خاطرة








لا يراها إلا عقلك - خاطرة



عبد الله مختار


ذلك الألم لهُ تفاصيل لا يراهَا إلاَ عقلكَ الباطن و يُترجمهَا إلى مادة فلميةٌ تبتسم لك فى صورة أُنثي و بضع مُشاهداتْ من المُستقبل البعيد جداً ، يُعاقبك يتوغلك ، يعطيك أشارات غير مفهومةٌ مفعمةً بـ المشاعر المختلطة ، ليس عليك شئٌ غير سماع أغانيِ حزينةٌ فى خلفية الحلمْ مع حميمةٌ مع أحدهُن لن تراهَا مسبقاً ، بعض الآشخاص يمرون كسلسلةُ فى المحطة تُدركهم تؤشر لهم تتذكرهُم يمروُن كأسهم بجانبك لا تُصيبك لا تمنَعك عن نفسك و عن المُضىِ فى تجاة ليس بـ المعلوُم لآقدَامكْ ولا من يَسِيرونَّ كـ نياماً حولكْ "..



شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء