أحمد منتصر: معرض الكتاب كمان وكمان



معرض الكتاب كمان وكمان

بقلم: أحمد منتصر 
              ناشر ومصحح لغوي

أثار خبر توزيعنا لمجرد 500 كتاب مجاني في معرض الكتاب الماضي، ردود فعل عجيبة مِن مَن يطلق عليهم النخبة، من صحفيين وكتاب ونشطاء بالوسط الثقافي، حيث اعتادت دار النشر التي أقوم بالإشراف عليها على استهجان الكثيرين أكثر من الشكر والتقدير، خاصة في السنوات الأولى من انطلاقنا.

هناك حالة واضحة من الركود الاقتصادي أصابت البلاد، بالضبط منذ ثورة يناير، وعلى الرغم من بعض شهور الرواج الزائفة، إلا أن أغلب الشركات أفلست، ويحكي لنا التاريخ عبر أزمات الكساد الاقتصادي، أن المعارضين الاشتراكيين صوتهم يعلو أكثر وأكثر، مستغلين ضعف الدول، وكبار المستثمرين، وحالة الفقر التي هم -أقصد الاشتراكيين- هم المسبب الرئيس بها، تحت شعارات مثالية كـ: عيش حرية فقر للجميع.

ومنعًا للإطالة، وللاختصار، أقول إن هناك حالة من انعدام الثقافة سائدة لدى الوسط الثقافي المصري، فبحكم عملي أعرف مثقفين سوريين، وعراقيين، ولبنانيين، ومغاربة، وقد يجوز لي أن أقول -وأنا أعلم أن كلامي لن يعجب مثقفينا العباقرة، إن المثقف المصري غالبًا أقل ثقافة من نظيره العربي، فما بالك بالأجنبي؟..

العاطل المصري إذا قرأ له كتابين ثلاثة، صدعنا بنظريات في كل شيء، الدين والاقتصاد والسياسة والمجتمع، بل.. والفلسفة!، ولا يخفى عليك عزيزي القارىء، أن بمجرد سقوط نظام مبارك وجدنا أنه أرحم من نخبة يناير وربما نخبة يونيو كذلك، فلا مجال للمقارنة بين فتحي سرور ونظيره الإخواني الذي لا أتذكر اسمه، ولا مجال للمقارنة بين أحمد عز وخيرت الشاطر، ولا مجال للمقارنة بين مبارك ومرسي.

صار المثقف المصري أبرز عاهاتنا، يكسفنا أمام الغرب، ولا يمتنع عن تلقي تمويلات أجنبية ليفتتح دار نشر أو مكتبة ليحارب النظام (العميل!)، صارت نخبتنا أداة لدى كل من هب ودب من الدول الصغيرة، وصل الأمر بها لسب البلد عيني عينك يوميًا كل صباح ودعوة الأصدقاء الثوريين للهجرة في صورة لجوء سياسي لدى أي دولة حقيرة.

بعد ذلك، أعتقد أنه قد آن الأوان لـ(تنقية) الصف، لا شك أن أغلب الهراء الدائر عبر مواقع التواصل الاجتماعي غير مفيد، حوار الطرشان بمعنى أصح، نخبة غير مثقفة، أتباع جهلة، والنتيجة.. ثورة ثالثة تفضي إلى كارثة اقتصادية تفاديناها في السنوات الأخيرة بأعجوبة وبمعونات أصدقائنا المحترمين.

أعود لأرض الواقع وأقول، ننوي هذا العام توزيع ألف كتاب مجاني على زوار معرض القاهرة للكتاب، بعد ردود أفعال إيجابية من قراء عرفونا عبر كتب أهديناها لهم العام الماضي، ودور نشر تضامنت معنا واشتركت في مبادرة الكتب بالمجان بمسرح رسالة تحت رعاية الناشر اللامع فتحي المزين، وبعض المثقفين الاشتراكيين المحترمين الذين ثمنوا مشكورين ما قمنا به وشجعوه. 

وللحديث بقية..










شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء