جالا عرفان - التطور الطبيعي للـ homepage


التطور الطبيعي للـ homepage

بقلم جالا عرفان

مش عارفة ليه ليا مزاج اتكلم عن التطور،  بس مش اللي هو بتاع داروين عشان أنا وداروين اختلفنا في النقطة دي هو حلف  بتربة أمه إن البني آدم أصله قرد وأنا مقتنعة إنه أكيد كان حيوان، بس لسة محددتش نوع الحيوان عشان شايفة إن من منطلق الناس اللي قابلتها إن الحلوف والجربوع كان لازم ياخدوا فرصتهم مع داروين أكتر من كده! بس ما علينا أنا قصدي هنا التطور بتاع الـ homepage في الـ facebook.

الموضوع بدأ بإن أنا عملت الاختراع العجيب اللي هو الـ account بتاعي سنة ٢٠٠٦ و الصراحة أنا كنت بتفرج عادي ع الـ homepage و هي ملزقة و كلها بلاوي من أول اللي بيحب واحدة آخر مرة شافها كان في KG2  للي بيظبطوا عندي  ع الـ wall ، مش عارفة ليه الـ wall  عندي كانت مدية وقتها علي "ورا مصنع الكراسي" كده، كمية تظابيط حصلت عندي وأنا قاعدة بتفرج! ومن الجدير بالذكر بقي إن كله كان لاطع in a relationship حتي لو كان بيحب كلب بنت الجيران مش بنت الجيران نفسها، بس ال prestige ساعتها كان يحتم ده، امال هو يعني كلاب الناس لعبة! (حلوة يحتم دي)..

على ٢٠٠٩ مع تخرج شباب آداب و علوم و تجارة و ألسن بدأنا ندخل في عصر الرسمي، اللي هو هتكلم بابا امتى؟!!! وهنا بقي الناس اتقسمت لفرقين: فريق اتحول منin a relationship  لـ single تاني؛ وده بقي نظرا لإن أصابه صمم مؤقت منعه من إنه يكلم بابا! يللا ربنا يشفيه؛ وفريق تاني بقي بتاع صورة البوكس أبو دبلة، اللي أنا باعتبرها أسخف حاجة في الحياة بعد نكت الخليل كوميدي!!!.

مرة  واحدة صاحبتي بتقوللي "أنا عارفة الولد ده!" قولتلها "أيوا تعرفيه منين؟" قالتلي "واحدة ع الـ facebook عندي كانت حاطة صورته و كاتبه عليها إنه نعمة ربنا(خطيبها)!"  قولتلها "طب يللا تعالي  نروح نبوسه و نحطه جنب الحيطة !!"

أحب هنا أوضح إن كان أقصي طموحي في الفترة دي إن ريحة الفورمالين تطلع من هدومي عشان أمي بتقفش ومبترضاش تغسل الهدوم اللي بحضر بيها section  ال organic !!

والحمدلله اتخرجت ودخلنا بقي في موسم التزواج بوشنا. الـ homepage كلها بقت صور "زيزي أنا عروسة" و “Bride to be”  و “Sister of the bride”  و"بنت مرات عم جوز خالة أم العروسة"؛ وأنا الحمدلله ساعتها كنت بستمتع بسماع صوت صرصور الحقل بالليل في البلكونة بعد ما برجع من الشغل الساعة 12!

المرحلة دي استمرت ٦ سنوات (بصوت السادات و هو بيقول عبرنا في ٦ ساعات). أنا في الست سنين دول ظبطت الحمد لله مع برطمان الـ Nutella و علاقتي بيه كانت أنجح من علاقة نور ومهند بتوع المسلسل التركي اللي عمري ما اتفرجت عليه!!  

وأخيرا وصلنا للمرحلة السودة الميتاليك بجنوط سبور استعمال طبيب اللي إحنا فيها دي، والـ homepage  بقت مليانة صور لأمهات وعيال عملوا كل غلط غير إنهم يتخمدوا ويناموا (بصوت أحمد السقا في فيلم تيتو) وسيد الحبايب يا ضنايا امتي!

وناس اتطلقت وقلبت عالرجالة ورجالة قلبت عالستات وهلم جرا! وأنا برضه قلبت علي برطمان الـ Nutella امال اسكت!

نهايته أنا مش عايزة حاجة غير إن مارك يبطل ينكد علينا وعلي أهالينا وكل يوم يقولنا بالإثباتات والأدلة القاطعة إحنا عملنا ايه في نفس اليوم ده من ساعة ما آدم نزل الأرض لحدد حلة السبانخ اللي قاعدين ناكل فيها بقالنا أسبوع ومش راضية تخلص! وحياة بنتك يا مارك بطل تنكد علينا وارحمنا بقي!

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء