بروميثيوس - لمحات من حياة البخاري



 
لمحات من حياة البخاري

بقلم: بروميثيوس


" إيه يا عم هو إحنا غلطنا في البخاري ؟ " 


بهذه العبارة يدافع أي إنسان عن أي فعل ارتكبه لم يكن على صواب .. 

" غلطنا في البخاري " !! الشخصية المقدسة أو الكتاب المقدس بعد القرآن الكريم .. مَن البخاري ؟ لماذا اكتسب كل هذه القداسة ؟ ما السبب وراء الخوف في نقده ؟ لماذا اشتد الهجوم عليه هذه الأيام ؟ وهل الهجوم على البخاري يمثل هجوما على الإسلام كما يدعي البعض ؟ وهل ينحصر الإسلام في شخص البخاري ؟ 


وقبل طرح كل هذه الأسئلة التي تتسارع واحدا تلو الأخر فلنبدأ بأول سؤال :

مَن هو البخاري ؟ 


يخبرنا ابن كثير القرشي أن البخاري هو ( محمد بن إسماعيل بن إبراهيم ) المولود عام 194 هـ ، في منطقة بخارى – خراسان .. 

الأصل : من الأوزبك ، وهناك من يدافع عنه بكونه ليس فارسي كما هو مشاع عنه *
تاريخ طفولته : توفى والده وهو صغير فنشأ في حجر أمه التي وجهته لحفظ الحديث ودراسة اللغة العربية وحفظ القرآن الكريم وقيل عنه حين كان صبيا حفظ 70 ألف حديث سندا ومتنا *!! 

روي عنه أن كان مصابا في بصره حين كان طفلا فرأت أمه النبي إبراهيم – عليه السلام – في المنام وقال لها أن الله رد إليه بصره من كثرة دعائك له فأصبح وهو بصير !! *
هذا ما ذُكر عنه في طفولته ، لي بعض الملاحظات المبدئية عن الأمر :  وُلد البخاري عام 194 هـ بعد وفاة النبي محمد كما هو معروف ومتداول بنحو 183 عام ، السؤال هنا كم من الكذب والتدليس ممكن ينتشر في خلال تلك المدة ما بين وفاة النبي محمد حتى ميلاد البخاري وليس مرحلة بلوغه أو تدوينه لكتابه ؟  قيل عنه أصيب في بصره فحلمت أمه بإبراهيم عليه السلام فأخبرها أن الله سيرد له بصره من كثرة دعائك ويقال بكائك عليه ، الذي ستلاحظه في حياة البخاري أو مَن تحدثوا عن صحته أنها مرتبطة بالأحلام والرؤى ما بين النبي إبراهيم عند أمه أو النبي محمد عنده تلامذته – بعيدا عن كون القصة غير واقعية.

 البخاري حفظ في صغره 70 ألف حديث بسندهم ومتنهم قبل بلوغه 16 عاما وكان يصح على شيخه الروايات وكان يكون الأول في الاختبارات التي تقام له ويذكر كل حديث بسنده ومتنه لشيوخه ، على الهامش صحيح البخاري نفسه 7275 حديثا !!


والآن لنكمل سيرة حياة البخاري ...


دخل البخاري مرة " سمرقند " فاجتمع بأربعمائة من علماء الحديث بها فركبوا أسانيد وأدخلوا إسناد الشام في إسناد العراق وخلطوا الرجال في الأسانيد وجعلوا متون الأحاديث على غير أسانيدها ثم قرؤها على البخاري فرد كل حديث إلى إسناده وقوم تلك الأحاديث والأسانيد كلها وما تعنتوا عليه فيها ولم يقدروا أن يعلفوا عليه سقطة في إسناد ولا متن وكذلك صنع في بغداد وقد ذكروا أنه كان ينظر في الكتاب مرة واحدة فيحفظه من نظرة واحدة والأخبار عنه في ذلك كثيرة وقد أثنى عليه علماء زمانه مثل أحمد بن حنبل وعلي بن المديني وإسحاق بن راهويه وغيرهم .

وكالعادة لي بعض الملاحظات :
اجتمع البخاري مع 400 عالم من علماء الحديث لكي يختبروه ولم يذكر على الأقل 50 عالما منهم ؟!

قاموا بإدخال الاسانيد وركبوها بين الشام والعراق وخلطوا الرجال ولما قرؤوها عليه أعادها كلها صحيحة ، كل ما أريده منك أن تتخيل أنك تجلس مع 400 شخص يمتحنوك على فترات متقطعة في مجالك كم من الوقت ستستغرق ؟ ، ما كيفية الاختبارات وقتها وكم من الطاقة ستبذل لكي تعيد كل شئ كما كان عليه ؟ وتخيل شخص دون الـ 20 يستطيع أن يهزم ويفحم 400 عالم في مجال الحديث !!

 البخاري قدراته في الحفظ تتخطى المنطقي والمعقول فكيف لشخص أن يحفظ كتاب من نظرة واحدة ؟ ويدري ما كُتب فيه ويعيده على مسامع الجميع كما أنه كان يعرف طريقة السند والمتن وتاريخ الرجال أيضا ؟! واضح أن البخاري هو " ويكيبيديا عصره " !!

 أحمد بن حنبل أثنى على البخاري حسب الروايات قدم البخاري إلى بغداد ثمان مرات وكل مرة يحثه الأمام أحمد على الإقامة فيها ويلومه على الإقامة في خراسان مقابلات عددها ثمانية كافية للحكم على شخص والثناء عليه في علم الرواية عن شخص النبي ..
انتهينا من مرحلة الشيوخ فلنرى مرحلة التلاميذ ..

مرحلة شيوخه وتلاميذه :
حسب الروايات التاريخية فقد روى عن البخاري خلائق كثرعلى سبيل المثال وليس الحصر :
روى الخطيب البغدادي عن الفربري أنه قال سمع الصحيح من البخاري معي نحو من سبعين ألفا لم يبق منهم أحد غيري *

وقد روى البخاري من طريق الفربري كما هي رواية الناس اليوم من طريقه وحماد بن شاكر و محمد بن بن المثنى بن دينار وإبراهيم بن معقل وطاهر بن مخلد وآخر من حدث عنه أبو طلحة منصور بن محمد بن علي البردى النسفي وقد توفي النسفي في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة 329 هـ ، ووثقه الأمير أبو نصر بن ماكولا *

وممن روى عن البخاري مسلم في غير الصحيح ان الأمام مسلم بن الحجاج يتلمذ له ويعظمه وروى عنه الترمذي في جامعه والنسائي في سننه في قول بعضهم .

لدي ملاحظات صغيرة هنا :
= بين الخطيب البغدادي والبخاري نحو قرن ونصف من الزمان
= مسلم هو تلميذ البخاري ومع ذلك لم يروِ عنه في الصحيح الخاص به مَن عاصروه كالترمذي والنسائي رويا عنه في قول بعضهم حتى لم يجمعوا على هذا الأمر هل رويا عنه في كتبهم أم لا ؟


نقاط :

.......

= نحن الآن أمام شخص اسمه محمد بن إسماعيل بن إبراهيم مُشاع عنه كونه فارسي ولكن هناك من يقول أنه غير ذلك .

= هذا الشخص مُبارك هو وأسرته منذ الصغر فكان لديه إصابة في بصره ورُد إليه على أثر زيارة من النبي إبراهيم لوالدته في الحلم .

= يمتلك قدرة رهيبة على الحفظ فقد حفظ 70 ألف حديث قبل أن يبلغ الحلم ، وأيضا يستطيع حفظ كتاب كامل من مجرد نظرة واحدة !!

= استطاع في صغره أن يدحض 400 عالم بمفرده ويقول لهم أخطائهم بمنتهى البساطة والأريحية حتى أنهم لم يستطيعوا أن يعدلوا عليه ما قاله !! .

= واحد من اساتذته أثنى عليه من مجرد مقابلات لم تتجاوز ثمان مرات .

= أشهر من تتلمذ على يديه لم يروِ عنه مطلقا في صحيحه !

= مَن عاصروه هناك من يقول أنهم رويا عنه في كتبهم ! حتى لم يجعموا على مثل هذا الأمر هل رويا أم لا ؟


هذه لمحات سريعة من حياة البخاري .. 


السؤال الآن ماذا فعل عندما انتقل لمكة وعاش في المدينة ؟ ، كيف جمع صحيحه ؟ 

كم المدة التي استغرقها في تدوين الروايات والتحقق من صحتها من عدمه ؟ 

لماذا اجمع العلماء على كونه أصح صحيح ؟ 

هل كل ما في البخاري صحيحا ويتوافق مع القرآن ؟ 

هذا ما يجب أن نبحث عنه .. 

ولنا لقاء .. 

---------
* مَن أكد أن البخاري هو غير فارسي هو الدكتور العراقي مصطفى جواد ( أصول التاريخ والأدب ) .

* ما روي عن البخاري من قصة حياته بالأعلى في كتاب البداية والنهاية لابن كثير>



شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء