سلمى درويش - مايمكن الغلط فينا




ما يمكن الغلط فينا
سلمى درويش
لو الواحد في الحياة عامة محترمش المسئولية اللي عليه او احترم كلمته وأخل بيها في اول موقف يتعرضله  اللي هو بيكون اصلا اختبار لشخصيته يبقى ميستناش ان رد الفعل يكون كأن شيئاً لم يكن.... مينفعش نتحجج بالظروف.. الظروف دي احنا اللي بنتحكم في الجزء الكبير منها.. اللي عايز يعمل حاجة بيعملها...
للأسف الشديد كتير من الناس اللي بيشتكوا من الوحدة ومن ان اللي حواليهم اتغيروا من ناحيتهم بيكونوا هم السبب في ده ..
للأسف بردو عقلهم مش قادر يقتنع او بيفضل يضحك عليهم انهم مظلومين..
مثلاً مينفعش تكون انت السبب وقاطعت الناس وسطحت علاقتك بيهم ونسيت المسئولية اللي عليك تجاه الناس اللي بتحبك عشان اي سبب كان وتفضل مستني نفس المعاملة القديمة منهم
بالمناسبة انتي مش اول واحدة تتخطب او تتجوز ومكتشفتيش الذرة ولا عملتي اللي محدش عمله... تعالي اقولك على سر.. الناس بتتجوز من ايام سيدنا ادم من الاف السنين 😶...يعني مينفعش تقطعي علاقتك بكل الناس علشان عملتي اللي محدش عمله...لما تطلعي باختراع جديد ابقي اعملي اكتر من كده ... متبقيش خايفة على نفسك لكل الناس تحسدك.. وسبحان الله لما تحسي بملل او يحصل مشكلة او لقدر الله انفصلتي تيجي طالبه كل شئ يعود... وتتهمي اللي انتي بعتيهم  ان محدش فيهم بيقف جنبك..اللي بيتباع مبيشتريش
بنمر كتير في حياتنا بمواقف.. المواقف دي بتكشف شخصيتنا قدام نفسنا قبل متكشفها قدام الناس التانية.. مش الحياة اليومية المعتادة اللي بتظهر شخصيتك.. ولا الحاجات المسلم بيها اللي بتكشفها.. لا المواقف هي اللي بتبينها.. المواقف هي الاختبارات اللي يا تنجح فيها لاما هتسقط من نظر اللي حواليك.. المواقف دي مش بس الموقف اللي كتبته فوق ده مثال واحد..
احترامك لمسئوليتك تجاه اللي انت المفروض تبقى مسئول عنهم واحترامك لكلامك واحترام الوعود  واحترامك لمبادئك واخلاقك حتى لو اتعرضت لمصاعب  كل ده هيخلي منك شخص اقرب للسوي بما ان مفيش انسان عادي كامل او سوي ميه في الميه عموما ...
يا ريت كمان منتهمش الناس ونبص لنفسنا الاول يمكن فينا الغلط او ابتدينا بغلطة مصلحنهاش..
كفاية رغي بقى

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء