محمد رفعت الدومي - الحضرة الشومانية



الحضرة الشومانية (*)

بقلم: محمد رفعت الدومي


ينتصب ليل الدومة كمأذنة مهجورة خلال وشائج جلية من الخواء الروحيِّ القاتل، وتتجلي ألوان البهجة في أدني بقعةٍ في الظلِّ حدثاً باهظاً ينخرط في لهجات أولئك المتعبين غابة من الأيام قبل تحققه وغابة من الأيام بعده، وحتي يومنا هذا، وحتي بعد أن واجهت إلغائها وصارت من أشياء الماضي، تجد (الحضرة الشومانية) التعبير عنها في الكثير من النبض الشهير في أوردة الليالي الخوالي، والقادمة، التي وزعت، وسوف توزع نقاط البهجة في أفق الدومة الآسن!

وحتي كتابة هذه السطور، لا يزال الريش يتطاير من جيوب ذاكرة الدومة الكلية فينساب في سطحها شلالٌ من العصافير لا يصدأ تكريماً لذكري الأخوين " أحمد ومحمد أبوشومان "، المرحومين ..

يدق الأخوان "أحمد" و "محمد أبو شومان" طبلتيهما علي نحو مذعور، ولكنه حميم، قبل سلة من الأمتار من مكان الحضرة، وتستقبل النساء وفادتهما بالزغاريد، وتستخف بعض الصغار نار المرح الداخلي فينزعون ثيابهم، ويصير الصخب ممتلئاً حتي كأنه الهدوء، يندمج مع الهمس والأسرار الخفية وأصداء البيوت وحفيف الأشجار في الحقول ونقيق الضفادع وخفقات أجنحة الفراشات البعيدة وانتفاضات البهائم في الحظائر تنفض الغبار والحشرات عن جلودها، فيشتعل الليل كفضيحة، وتبلغ نار المرح الداخلي ذروة اشتعالها فلا يتسع لها الكثيرون..

يدق الأخوان لدقيقتين طبلتيهما وقلبي، واقفين في صدر المكان وقلبي، ثم تهبط حدة الإيقاع تدريجياً حتي يتفتت إلي شكوك غامضة، تتابع خفوتها، ثم، فجأة، تتلاشي، لتتماسك من جديد عقب انتهاء طقوس العشاء!

تنتظم حلقات الذكر انتظاماً ركيكاً في البداية لا يلبث أن يحتشد، وتتحول الأجساد إلي جُمَل روحية، عندما يتأكد العم "محمد أبو شومان" من إمساكه التام بأزمة الرجال المترنحين علي الحافة الغامضة، وفي لحظة معايرة بعناية خاصة، يبدأ في ترديد العديد من الحكايات الأسطورية عن السيد أحمد البدوي، الذي .. أبو بطن واسعة، والذي شرب ماء البحر برشفة واحدة ليعيد طفلاً غريقاً إلي أمه، والذي .. كان المريدون يلتقطون بيض طيور الفردوس من صومعته، وفي الحقيقة، لم يقل العم "محمد" لنا، و للتاريخ، هل كان ذلك البيض نيئاً أو مسلوقاً أو مشوياً في نار جهنم؟ ، أو لم أفهم علي أية حال، لكن ذكري مشابهة، "وهزي إليك بجذع النخلة"، تدفعني إلي اليقين بأنه حتمًا كان نيئاً ليدرك الذين يفضلونه مسلوقاً أو مشوياً قيمة العمل!

وتعبر الأساطير تباعاً من نفس إلي نفس خلال الفجوات الذهنية، تحت درع ثقيل من الاعوجاج الفكري، دون عائق، بل الإيمان الطليق في صحتها، أو هكذا يظن الحمقي، هم أكثر خبثاً بالتأكيد الزائد عن الحد، وهم لا يصدقون إلا ما يرون ويلمسون، لقد اتخذوا من التعايش السلميِّ مع كل المعتقدات درعاً يحرسون به بقاءهم، تقليد دوميٌّ خاص يقودني إلي حكاية طريفة، ورائجة بطلها العم "محمد أبو شومان"، تعكس المشهد كاملاً ، وتشوهه تماماً!

كان العم "محمد" ذات ليلةٍ مستغرقاً في حالته تماماً، وعندما كان يردد بنغم سُكَّري:

- ساكن طنطا، وفـ مكة صلاااااتو!

تلك اللحظة، اقتحمت حالته الخالة "صِدِّيقة"، فجأة، وألقت عليه مذعورة نبأ شجار عائليٍٍّ كان لا يزال نشطاً حول بيوتهم، وأضافت، أن العم "حلاتو الطواب" كان في زيارة لأخته وتدخَّل كطرف أصيل في المعركة! 

سرعان ما تحلل تعبير الرضا علي وجه العم "محمد" إلي غضب حقيقي، وفيما بدا أنه لم يتمكن من الانسحاب من حالته في الوقت المناسب، وربما كان الغيظ، وربما الذعر من تهورات العمِّ "حلاتو" الشهيرة هو ما جعله يصعد بالإيقاع إلي ذروة العنف، ويستأنف الإنشاد بشكل مروع، وهو يسأل زوجته، بنغم عدائي:

- وايش دخََّلووو فيها حلااااااتو؟!

تعليق حقيقيٌّ، وبشكل متعصب علي أفكارنا السابقة عن الزنادقة وخبث الزنادقة في مواجهة الحياة!

هناك بعدٌ آخر لشخصية العم "محمد أبو شومان"، العم "محمد أبو شومان" مؤذن مغرب الدومة في شهر رمضان!

بعدٌ ثالثٌ لا ينتبه إليه الكثير من الدوميين، أروع مؤذني مغرب الدومة في رمضان علي الإطلاق!

رحم الله كل أحبائنا الذين خذلونا وأمعنوا في الرحيل..



* فصل من كتاب: "اسهار بعد اسهار".


شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء