نور حسن - الجوكر



الجوكر

بقلم: نور حسن 




شخص ما بداخلي يبكي، شخص آخر يسخر من بكائي، وآخر يـفكر على أي شيء يبكي الشخص الأول وما الذي كان يدور في ذهن الشخص الثاني ليسخر من بكائي.

الهواء في الغرفة ثقيل.. النوافذ مغلقة بإحكام مما أدى إلى الحكم على الهواء الذي يملأ الغرفة بالسجن المشـدد.

الجو مناسب جدًا للتفكير في مستقبل مـظلم، لمشاهدتك لسماء الغرفة يتحرك فيها سحاب من الدخان. إن كنت شخص يمتلك خيال واسع ستتصور أن من الممكن أن يمطر عليك السحاب قطرات من النيكوتين، مشهد كئيب للغاية!.

الأفكار في عقلي سجينة مثل الهواء في الغرفة باختلاف أن في عقلي أفكار تتدفق من جميع الاتجاهات، أفكر جديًا في مستقبلي، التفكير في المستقبل له قداسة، يتطلب في بعض الأحيان بعض الخصوصية وفي بعض آخر خصوصية مـكتملة الأركان، يتخطى حاجز الخصوصية صياح لبعض الديوك وزقزقة عصافيـر ولكني لا أعتبر هذا تهجمًا ولا تعدٍ على حرم أفكاري بل إن أصواتهم تكسر حائط الصمت الذي يحاصر المكان.

شخص ما بداخلي يبكي، شخص آ خر يسخر من بـكـائي، وآخر يـفـكر على أي شيء يبكي الشخص الأول وما الذي كان يدور في ذهن الشخص الثاني ليسخر من بكائي، ثم يضحك شخص آخر على نمط تفكير الأشخاص الثلاثة.

 انقش على جدران عقلي ما أتمنى أن أكونه كما كان يفعل قدماء المصرين وأصحاب كل حضارة استشرقوا في عصرهم أن النقش على الصخور هو أطول عمرًا وبقاء في الزمن، على النقيض أذهب إلى بحيرة الأفكار السلبية لأرسم على ماءها الراكد صورة لا أتمنى أن تكون صورتي يومًا من الأيام.

الأحداث اليومية والواقع هما في مثابة لوحة أرسم تفاصيلها الدقيقة منذ أن بدأت أعي المعنى الذي كونته في مخيلتي عن الحياة.

شخص ما بداخلي يبكي، شخص آخر يسخر من بـكـائي، وآخر يـفـكر على أي شيء يبكي الشخص الأول وما الذي كان يدور في ذهن الشخص الثاني ليسخر من بكائي، ثم يضحك شخص آخر على نمط تفكير الأشخاص الثلاثة. 

ينضم إليهم شخص خامس ليهدم خيمة تفكيرهم الضيقة ويحاول أن يجمعهم في فريق واحد.

يتكاثف الدخان في سماء الغرفة وبدل من أن تمطر السماء قطرات نيكوتين بدأ السحاب نفسه يتساقط تدريجيًا ويحل محله سـحب أخرى حديثة الولادة، وفد آخر من العصافير انضم للكتيبة ليعلو صوت السيمفونية في أذني، وفد آخر من الأفكار يهبط بانسيابية على فروع عقلي الممتدة من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب، العقل الإنساني يمتلك من المساحة ما يعطيه القدرة على استيعاب الكون بأكمله في داخله دون تعب أو إرهاق بل العكس العقل الذي لا يستغل قدراته الفائقة يشعر بالتعب والإرهاق دائمًا.

شخص ما بداخلي يبكي، شخص آخر يسخر من بـكـائي، وآخر يـفـكر على أي شيء يبكي الشخص الأول وما الذي كان يدور في ذهن الشخص الثاني ليسخر من بكائي، ثم يضحك شخص آخر على نمط تفكير الأشخاص الثلاثة. 

ينضم إليهم شخص خامس ليهدم خيمة تفكيرهم الضيقة ويحاول أن يجمعهم في فريق واحد، ينهي كل هذه الأحداث الهزلية ويعطي شارة الكابتن لشخص آخر سيقلب طريقة لعب المباراة رأسًا على عقب، شخص يفكر جديًا أن يحرز هدفًا بطريقته الخاصة.

 الدخان في الغرفة بدأ يجد ثقبًا للخروج، لن تمل العصافير من عزف سيمفونيتها ولكن صوتها بدأ يتلاشى تدريجيًا، الديوك تمل أسرع من العصافير.

شخص ما بداخلي يحلم الآن! 



شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء