وصفي عبد المولى - اغرب الثورات التي سمعت بها يومًا



اغرب الثورات التي سمعت بها يومًا 

بقلم: وصفي عبد المولى 
كاتب وناشط مدني لاعنفي من سوريا  


في البداية يبحث الفرد عن السطلة كي لا يسيطر عليه الاخرون ولكن اذا لم ينتبه للأمر فانه يتجاوز الحدود بسرعة ويسعى عندها للسيطرة على الاخرين ..


احدى اغرب الثورات التي سمعت عنها تلك التي حصلت في مزرعة للحيوان التي قدمت اختصار ومثالا مصغرا  للواقع العالمي  المحيط والثورات , مزرعة بسيطة صغيرة  تعيش فيها مجموعة من الحيوانات  بقيادة رجل يدعى مستر جونز  يعيش على منتجات هذي الحيوانات ,  تبدأ القصة عندما يلفت بنصيحته كبير الحيوانات  الخنزير العجوز  ميجر  في اجتماعه  الاخير مع جميع حيوانات المزرعة  انه خائف عليهم من بني البشر لما يلاقونه من استبداد صاحب المزرعة  المستر جونز الذي يسرق بيضهم وحليبهم ويقتل اطفالهم ويسرق جلودهم ويقمع اقل وابسط حقوقهم , ينبههم الخنزير العجوز ليقول انه من واجبه نقل خبرته اليهم  فلا وجود  لحيوان في انكلترا او في العالم يعلم طعم السعادة .فاخبرهم ان هذه ليس سنة الحياة  وقانون الكون وان الارض قادرة لتوفير الطعام للجميع وان الانسان هو المخلوق الوحيد الذي يستهلك دون ان ينتج ,  اليس واضح ايها الاصدقاء ان كل الشرور في حياتنا هي من طغيان البشر  , كانت كلماته الحكيمة المحفزة  ضالة جميع الحيوانات . تتسارع الاحداث ويموت العجوز  وتزداد يوما بعد يوم حدة المعاملة مع الحيوانات و قلة الطعام  المتوفر لهم  فكان هذا الضغط الدائم عليهم  يذكرهم بكلام الغائب العجوز  . فكانت شرارة الثورة  في احدى الليالي سببها قلة الطعام الدائم وضرب المستر جونز الحيوانات بالسياط  لإرضاخهم  واسكاتهم فانفجر الجميع في وجهه  وهجموا عليه  فهرب  وزوجته خارج المزرعة لتبدأ مرحلة جديدة واول لحظات نجاح الثورة والحكم الجديد لبني الحيوان . تقف جميع الحيوانات بعضها الى جانب بعض  مذهولة امام باب المنزل  ليدخل الواحد تلو الاخر خائفين  الى منزل المزرعة الذي كان يسكن فيه مستر جونز  لتكون المفاجئة  بمدى سادية البشرية المرسومة في ارجاء المنزل  فكانت المفارش والاسرة  محشوة  بريش الطيور  والاريكة المغطاة  بوبر الحصان  فاخذوا الحيوانات  لحم الخنازير المعلق في المطبخ  ليدفنوه ولتبدأ هنا  قصة الحكم لبني الحيوان وانهاء الحكم الديكتاتوري الانساني  وكان اول تغيير هو تغير لافتة اسم الارض من " مزرعة القصر " الى " مزرعة الحيوان  "  يصرخ الجميع  وهذا سيكون الاسم الجديد من الان وصاعدا . واتفقوا الى  مجموعة من الوصايا الحيوانية  تم الاجماع عليها  وكتابتها على احدى الجدران ليشكل قانونا يلتزم به الجميع   وبدأت اخبار المزرعة تنتقل  الى المزارع المجاورة لتتناقل الطيور اخبار الثورة الحيوانية الشجاعة واول انتصار على بني البشر ..

الوصايا  :   كل ما يسير على قدمين هو عدو _   كل ما يسير على اربعة اقدام ا له اجنحة فهو صديق  _  يحظر على الحيوان ارتداء الملابس  _ جميع الحيوانات متساوية _  يحظر على الحيوان قتل حيوان اخر   .

كان من المتوقع  حدوث معارك اخرى مختلفة , بين الحيوانات والبشر لإعادة ارضهم وكان ان  سقط قتلى من الطرفين ولم يستطع الحيوانات التهاون بالعودة ونسيان طعم الحرية  و دفاعا عن سور المزرعة  استمر حكم الحيوانات  بعنادهم وتجهيزهم وتوقعهم لمثل هذه المعركة  عند قراءتهم لمجموعة من الكتب عن اساسيات الدفاع والحرب التي وجدوها في احدى سلات المهملات التي رماها ابناء مستر جونز  .

اثبتت الحيوانات قدرتها على العيش بدون مساعدة البشر وقدرتهم على الاستمرار  وتم رفع العلم الاول الخاص باللون الاخضر ورسم عليه الحافر والقرن  وكانت  ذروة ايام الدولة الحيوانية  , وكان للطعام طعم اخر  وبدا التخطيط لأفكار مهمة مثل بناء طاحونة  ووضع قوانين و برامج مختلفة  لتشكيل نظام عام  , لكن مالم يكن من المتوقع  هو ان تعود الحيوانات الى ايام الاستعباد على يد حيوانات اخرى مثلها وتخوين بعضها بعضا وسيطرة احد الاحزاب على الجميع بقيادة نابليون الذي  يجب التنويه انه  كان احد الثوار سابقا ليصل بهم الحال الى قرارات اعدامات جماعية لكل من يعارض الحزب الاول  وبدا العبث بالقوانين  التي كتبت  على الجدار  قانونا بعد قانون  على ان اختراقه هذه القوانين في صالح المزرعة  والحيوانات , وتتالت المشاهد  والقرارات الى ان الغيت انشودة الثورة  بقرار من الحزب القائد  وامر بإعدام كل من يسمع من الحيوانات يدندن بها  .

 نابليون القائد ,  الحكيم , والد جميع الحيوانات , مرعب البشرية ,  صديق البط ,  وزادت الالقاب للاب نابليون القائد الاعلى .. الى ان سميت الطاحونة باسم طاحونة نابليون . وعادت الاشاعات لتنتشر من مسؤولي المزارع المجاورة  لسيطرة على حيواناتهم ,  ان هناك في  " مزرعة الحيوان "  الجميع يقتل الجميع والفوضى تعم  وان هذه هي نتيجة الثورة ضد قوانين الطبيعة  لكن استمر لحن الثورة  ينتشر بين المزارع واصبحت قوانين الثورة تدرس سرا بين الحيوانات في اماكن مختلفة .

 وتستمر الاخطاء والسيطرة والاستبداد من جديد  الى ان ظهر نابليون  يوما وحوله حاشيته يرتدون ثياب البشر وبيده سوط  يعاقب  به الحيوانات الخائنة والضعيفة التي ستسبب تأخر تقدم المملكة  واصدر القرار بإنزال العلم وتغير شكله ليناسب حلفائه من البشر , وتغير اسم المزرعة ليعود اسمها مزرعة القصر بقوله ان هذا اسلوبه الديبلوماسي  الجديد.

  وتتالى الاحداث ليشاهد نابليون في احدى الاجتماعات يجلس على طاولة الطعام يتشارك  مع الرجال من اصحاب المزارع المجاورة الطعام ويعقدون الاجتماعات والمصالح المشتركة  فاصبح من الصعب  التميز بين الانسان والحيوان . وتلاشت شعارات  مثل  " الموت للبشرية " " الخير في الاقدام الاربعة والسوء في القدمين " .  ولم يعد من الداع الى اقناع الحيوانات   الشابة ان نوعية حياتهم تتحسن  لأن معظم الحيوانات لا يذكرون كثيرا مما كانت عليه الحياة قبل الثورة العظيمة .

اختارت مجلة تايم الرواية كواحدة من أفضل مئة رواية بالإنجليزية (منذ 1923 حتى تلك السنة، 2005؛  و جاء ترتيبها 31 في قائمة أفضل روايات القرن العشرين . تبين الرواية انه يمكن للثورات ان تنجح  لكنها ستسقط بوجود قادة  تستغل السلطة وتتناسى الهدف العام لتقصي كل ما تفعله على انه يصب في صالح " الجميع  "  والجميع هنا هو شخصه ذاته لا غير . يتحدث الكاتب عن ايحاء فكرته حول الرواية  يقول :  رأيت فتى صغيرا، ربما في العاشرة، يقود عربة حصان على طريق ضيق و يضرب الحصان بالسوط كلما حاول الدوران، و قد صدمني أنه لو وعت الحيوانات مقدار قوتها فلن يكون لنا سلطان عليها، و أن الإنسان يستغل الحيوانات بذات كيفية استغلال الأغنياء للفقراء  , استخدم الكاتب اسلوب الرمزية  فكان عبقريا بشكل مزعج ليكتب رواية ابطالها من الحيوانات  يخيل لك في البدء انها ستكون قصة سخيفة من قصص الاطفال  لكن تقرأها لتفاجئ  كيف ينقل لك الواقع بكل مأساته وكابوسيته ليشرح لك بتلخيص بسيط كيف تحولت فرانسا من نظام ملكي الى نظام جمهوري وكيف تحولت الثورة من شعبية الى عسكرية  ضد الشعب نفسه كما في مصر تماما من انقلاب العسكري لجمال عبد الناصر على محمد نجيب  الى انقلاب العسكري  للسيسي  على مرسي تتشابه بدايات ونهايات معظم الثورات المسلحة .  

 : 1789- 1799 حيث دامت الثورة الفرنسية عشر سنوات، ومرت عبر ثلاث مراحل أساسية  .

.المرحلة الأولى : فترة الملكية الدستورية: تميزت هذه المرحلة بقيام ممثلي الهيئة الثالثة بتأسيس الجمعية الوطنية واحتلال سجن الباستيل، وإلغاء الحقوق الفيودالية، وإصدار بيان حقوق الإنسان ووضع أول دستور للبلاد.

المرحلة الثانية  :   فترة بداية النظام الجمهوري وتصاعد التيار الثوري حيث تم اعلان الغاء الملكية واقامة نظام جمهوري متشدد.

المرحلة الثالثة : فترة تراجع التيار الثوري  وعودة البورجوازية المعتدلة التي سيطرت على الحكم ووضعت دستورا جديدا وتحالفت مع الجيش، كما شجعت الضابط نابليون بونابارت للقيام بانقلاب عسكري ووضع حدا للثورة وإقامة نظام ديكتاتوري توسعي  
فهل حقا الثورة تأكل ابنائها  ..



الإبتساماتإخفاء