جيلان زيدان - تششششششش



تششششششش

جيلان زيدان

أشعر بـ تششششششش في رأسي، تقلب الموجات، ولا تستقر بمحطة. المحطات تَصافحٌ عابر للوجوه. تشششش تجمع الذكريات وتشتتها. وتُناثرها في بئر سوداء. 

غليظة الصوت هي، تزعق بأنفر الحكايات دوما. ماذا لديها؟ سوى سوق كبير تهدد فيه بالبيع دون أجر بخس حتى!!

الطريق طويل. والحكاية رمادية. لا شمس داخل الجمجمة. بعض النور -فقط- الذي يحاول اختلاس مجرى الواقع من ذكرى فرِحة.. ينتهكه الرصيف... الذي تجلمد من عرق المسافرين.. والسراب من دموعهم.

أحاول اختراق هذا الهمج برأسي، والتدخّل في وقت مسعف. أنا أحاول لأن المحاولة طاقة إيجابية للحزن. وأنا أفعل بمنتهاه!

مددت يدي كثيرا محاولة ترتيب الفوضى العارمة بداخلي. أمسكت بأشياء وأفلتتْ..
وأفلتتُ بأشياء شائكة.. جرحتني، ونزفتُ صوتا كجرح الموسيقى..
حتى اندمجت مع هذا الصخب المكروه، وأسميت مقطوعتي تشششش اسما يشبهني.. 
ويلائم كراكيبي المنهارة فوق بعضها البعض.. 
فكان عليّ أن أنسى ما كنت ذاهبة لأفعل!


شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء