علاء سالم - عيون المها



عيون المها


بقلم: علاء سالم
عينُ المها ..
يا روعةً
تشجي القلوبَ
كبارقٍ فيها توهج وارتسمْ
تلك العيونُ أُحبها
وأحب لقياها ولو
قصر اللقاء ولم يدمْ
هي نظرة تحي الفؤاد
وتملأُ الدنيا
وما فيها نَغَمْ
وتقول ما عجز اللسان أمامه
وتَحَيَّرَتْ فيه البلاغةُ والقلمْ
هي همسة
تروي الضلوع كجدولٍ
فاذا الجراحُ بها تزول وتلتئمْ
أنتِ الجمالُ
إذا الجمالُ بدا أمامي وابتسمْ
يا جنتي وحبيبتي
هاتي يديكِ أضمها
بيديَّ ضمْ
فلديكِ أنتِ أذوبُ عشقاً ..
أنتشي ..
وأعودُ لا حزناً لديَّ ولا ألمْ
أنتِ الدواء
لكل أوجاعِ الحياةِ
وكل نارٍ في ضلوعيَ
تحتدمْ
أرنو إليكِ وفي الجوانح لوعة
فكأنني ..
طفلٌ يلوذُ بحضنِ أمْ
أنتِ الربيع
ومنك غض زهوره
أنتِ الحياة
إذا الحياةُ تكاملت فيها النِّعَمْ
ياجنة الوصل الجميل
أضاعني..
شوقي إليكِ..
إلى وجودكِ..
يالَ قلبيَ .. كَمْ حُرِمْ



الإبتساماتإخفاء