روضة الحاج - هي امرأة مثل كُل النساء



 هي امرأة مثل كُل النساء 


روضة الحاج 


هي امرأة مثل كُل النساء
تقاسمها القمح والنخل والأبنوس
وقامت علي النيل مياسة من لبخ
يستريح بها المتعبون
ويأوى إلى ظلها الفقراء
هي امرأةٌ مثل كُل النساء
يشلن المعاناة تسعاً
يضعن الصباحات كُرهاً
ويضحكن للألم المر إذ تصرخ الأمنيات
هي امرأةٌ مثل كُلَّ النساءْ
يغيرن ما ليس يمكن تغييره
ييسرن ما ليس يمكن تيسيره
يفسرن ما ليس يمكن تفسيره
يجملن بالحب قبح الحياة
هي امرأةٌ مثل كُلَّ النساءْ
يفيق الصباح على صوتهن
يجيء المساءُ لدى همسهن
وتجري النهارات تمسك اطراف اثوابهن
يطرزن للصيف اقمصة من ندى
ويفتحن للغيث مزراب حُبْ
ويأوى الشتاءُ إليهن
مستدفئاً من صقيع الشتاء!!
هي امرأةٌ مثل كُلَّ النساءْ
على بابها يقف الخوف
منتظراً دوره في الأمان
ويعتمر الصبر حكمتها ويسير
ويستأذن الصدق ضحكتها اذ يمر
من تحت اقدامها
تخرج الشمس ولا بدر والنهر والاغنيات
هي امرأةٌ مثل كُلَّ النساءْ
لهن على الارض حق التشابه
حق التطابق في المنح والحب
قد لا يجدن سوى ان يجدن العطاء
لهن على الرحمة المستقرة في الروح ألا تغادر
حتى على القبر تبقى
لتنبت للطير ورداً
واكمام ورد لاجل الفراش
هي امرأةٌ مثل كُلَّ النساءْ
وفي القصر والكوخ
ذات الحضور
وذات البهاء
هي امرأةٌ مثل كُلَّ النساءْ
لهن انحنى النيل
والارض اغفت على حجرهن
ومنهن يبتدئ الوقت
صوت الحقيقة
صوب السلام
وصوب الحياة
هي امرأةٌ مثل كُلَّ النساءْ


شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +