نادية عبدالحافظ - مدد.. .يا سيدى مدد



مدد.. .يا سيدى مدد


بقلم: نادية عبدالحافظ


ظاهرة غريبة انتشرت تكاثرت مؤخرا فى المجتمع، وخاصة فى المجتمع الريفى وهى (عبادة القبور) وتظهر فى صورة تعظيم وتبجيل صاحب القبر وكأنه "نبي من الأنبياء ".. ما هذا الذى يحدث دون تمييز بين أُمى وحاملي الدكتوراه ؟.

تراه يتمسح ويتبرك بصاحب الضريح، قلبه معلق بصاحب الضريح، ويستغيث به لرفع البلاء، وطلب حاجة، ويطلب منه العون والمدد.

أيعقل أن نطلب العون والمدد من مخلوق دون الخالق ؟ الا يعتبر هذا نوع من أنواع الشراك والعياذ بالله ؟

ألم ينهنا الرسول عن إتخاذ القبور مساجد، عن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن من شرار الخلق من تدركهم الساعة وهم أحياء، ومن يتخذ القبور مساجد) صدق الصادق الذى لا ينطق عن الهوى .

ادخل الى أحد المساجد الملحق بها ضريح فسترى العجب العجاب، محبين ومريدين يلتفون حول الضريح ويطفون به كانهم يطفون بالبيت الحرام، ويطلبون منه العون والمدد، ويقدمون الهدايا والنذور.

كثير من الهدايا التى قام اصحابها بإهدائها لصاحب القبر وفاءاً لنذر ليس لها استعمال. الا يكون النذر صحيحاً اذا ما وضع فى مكانه المناسب كتعمير مسجد مثلا، أو مساعدة أسرة فقيرة، أو إعانه أيتام؟

هل وُجد فى الأثر أن الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم قاموا بتبجيل قبر صحابي او تابعى واتخذوا له ضريح فى المسجد، ووضعوا له صندوق نذور؟.

قضية شائكة اذا ما تم مناقشتها اتهمكوا بانك لا تحب آل البيت، وتكره الاولياء والصالحين .

ألا يكون حب النبي وآل بيته الا بالطواف حول اضرحتهم والتبرك والتمسح بها ؟
حب آل البيت يسرى فى عروقنا مسري الدم كما أوصانا الحبيب المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام، بيّن النبي المصطفى صلى‌الله‌عليه‌ وآله  في حديث متفق عليه ، حيث قال صلى‌الله‌ عليه‌ وآله وسلم ) إني تارك فيكم الثقلين ـ أو خليفتين ـ كتاب الله ، وعترتي (أهل بتي )، وانهما لن يفترقا حتىٰ يردا عليّ الحوض"

اللهم أنا نشهدك أننا نحب آل البيت ونتولاهم، دون مغالاة أو تفريط .



الإبتساماتإخفاء