ملتقى أسفي الدولى للشعر يختتم فعالياته برحلة فى رحاب الشعر



الشعر والترجمة بأسفي

الملتقى الدولي للشعر بأسفي يختم فعالياته برحلة شعرية

اختتم الملتقى الدولي للشعر باسفي فعالياته برحلة يشارك فيها شعراء هذه الدورة من الضيوف الاجانب انطلاقا من اسفي مرورا باليوسفية، عبر كلميم وورزازات ، مراكش وصولا الى بني ملال ثم الى المحطة النهائية مدينة خنيفرة.

وقد اطلق المنظمون على الدورة الرابعة التي نظمت تحت شعار "الشعر والترجمة" اسم الشاعر المغربي المقيم بفرنسا عبد الله زريقة، كما تم تكريم الباحث عبد الرحيم العطاوي مع شهادة ذ. محمد الزاهيري، كما شهد حفل الافتتاح عرض شريط "فلاش باك" يؤرخ لذاكرة الملتقى بالاضافة الى عرض لوحة مسرحية،  مستوحاة  من اعمال عبد الله زريقة قام باعدادها المسرحي احمد فطناسي.

وقد عرف حفل الافتتاح حضور عدد من مثقفي المدينة من الكتاب والشعراء والفنانين والنقاد. الذين تفرجوا جميعا على رواق الفنانة التشكيلية حياة الحلاوي.

وعرفت الجلسة الاولى التي أطرها ذ. محمد مخارق وذ. عبد الحق ميفراني، قراءات شعرية للشعراء ريكاردو روبي(الارجنتين) مامتا ساغار(الهند) ماريو بخريكس(المكسيك) عبد الغاني فنان(المغرب)  

و شهد فضاء الخزانة الجهوية، يوم الجمعة صباحا، ندوة نقدية حول الشعر والترجمة، أطرها الاساتذة ذ.مصطفى ضوبو وذ.مصطفى دادا وذ. نور الدين زويتني مع شهادات لشعراء اجانب، ومترجمين من مدينة اسفي. وفي المساء تم تنظيم  جولة سياحية للماثر التاريخية.

وفي السادسة مساء، كان لعشاق الكلمة موعد مع نصوص باذخة وقراءات شعرية رائعة أطرها ذ. ايمن قشوشي و ذ. عبد العادي النعيم . وقد شارك في الجلسة الثانية  الشعراء: هيروشي تانيوشي(اليابان) حسن الوزاني (المغرب) عاطف عبد العزيز (مصر) سعيد الامين، ابراهيم كراوي،  (من المغرب) .

وفي الجلسة الثالثة استمع الحاضرون للشعراء: حسن حبش(مقيم بالمانيا) محسن الرملي(اسبانيا)

 عبد اللطيف  بن اموينة ، محمد المعين ومحمد عبدوس (اسفي_المغرب).

  وفي يوم السبت، وضمن "برنامج تشجيع القراءة العمومية"، تم اعلان الفائزين بجوائز الابداع التلاميذي وقراءة النصوص المتوجة .

هكذا اختتمت فعاليات الملتقى الدولي الرابع للشعر باسفي المدعوم من وزارة الثقافة، وعدد من المؤسسات الاخرى(المكتب الشريف للفوسفاط، والمؤسسات المنتخبة،..)، وقد خلف ارتياحا لدى المنظمين وبعض المشاركين ، فيما تناسلت عدد من الاسئلة حول طريقة التنظيم واشكالية التواصل ، والعلاقة مع مبدعي المدينة الذين يشعرون بالغبن في كل دورة من دورات الملتقى ..


الإبتساماتإخفاء