حنان العقباوي - تعددت الأسباب وال Interview واحدٌ



تعددت الأسباب وال "Interview" واحدٌ

بقلم: حنان العقباوي

مكالمة (1)
ترررن ترررن...
-         آلو
-         آلو، صباح الخير، حضرتك (X
-         أيوا أنا، مين؟
-         أنا (Y) من شركة (كذا) وكنت بكلمك عشان الوظيفة اللي كنتي مقدمة عليها، وعاوزة أحدد معاكي ميعاد للـ Interview، هل يناسبك يوم (كذا)؟
-         أوكي، مناسب جدا.
*****

مكالمة (2)
ترررن ترررن...
-         آلو
-         آلو، مساء الخير، حضرتك (X
-         أيوا أنا، مين؟
-         أنا (Y) من  نادي (كذا) وكنت بكلمك أحدد ميعاد مع حضرتك عشان تشرفنا في النادي ندردش مع بعض شوية، ونشوف إذا ممكن حضرتك تبقىmember  معانا ولّا لأ.
-         آه، دهInterview  يعني؟
-         آه يا فندم بالظبط كده، حضرتك تحب تيجي إمتى؟
-         ممكن يوم الجمعة أو السبت.
-         طيب خلاص يا فندم، السبت الساعة 11 الصبح حضرتك تشرفنا، وياريت حضرتك تجيب صورة من المؤهل بتاعك وبتاع المدام، وصورة من البطايق والـpassport  لو أمكن.
-         طيب تمام.
*****

مكالمة (3)
ترررن ترررن...
-         آلو
-         آلو، صباح الخير، حضرتك مدام  (X
-         أيوا أنا، مين؟
-         أنا (Y) من مدرسة (كذا) وكنت بكلمك عشان أحدد ميعاد للـInterview  لحضرتك وبابا الولد.
-         آه، دهInterview  لابني يعني؟
-         لأ يا فندم، إحنا بنعملInterview  للأهل الأول، وإذا لقينا حضراتكم مناسبين بنحدد ميعاد تاني عشان نعملInterview  للولد، ميعادنا يوم السبت الساعة 11.30.
-         خلاص أوكي.
*****

التلات مكالمات اللي فوق دول يمكن يكونوا مختلفين شكلا ولكنهم مضمونا متقاربين جدا، بل بالعكس، ممكن يكونوا أصلا نفس الحاجة. المكالمات دي بتختصر الـInterviews  اللي بنعملها في حياتنا، حتى وإن كانت لأسباب مختلفة، ومين عارف، يمكن في السنين اللي جاية يكون في أكتر من كده ونعملInterview  وإحنا رايحين للدكتور ولا وإحنا بنشتري طلبات من السوق، يلا ما علينا!

أنا على قد فهمي يعني، مستوعبة الـInterview  بتاع الشغل عشان زي كل ناس هدفي إني أترقى وألاقي فرص شغل أحسن، وطبعا معروف إن الشغل والترقيات مش حاجة سهلة الأيام دي، وربنا يعينا كلنا! وعشان كده أنا متفهمة تماما المكالمة رقم (1)، ويكاد يكون معنديش عليها أي اعتراض، اعتراضي عموما بيكون على اللي بعد المكالمة مش المكالمة نفسها!

بس في الحقيقة، اللي مش قادرة  أفهمهم هما المكالمتين رقم (2) و(3)، نمسكهم بقى واحدة واحدة كده:
دلوقتي معروف إن النادي ده حاجة مهمة جدا ومتنفس جيد جدا للأولاد والتمارين، وكمان خروجة هايلة مع الأصحاب، خاصة في آخر الشهر وإحنا مفلسين تماما، واللي مالوش نادي بيشتريله نادي، وبعيدا عن أسعار الاشتراكات المبالغ فيها جدا – الاشتراك في النوادي بقى بيوصل لربع مليون و300 ألف جنيه وكمان محتاج واسطة–  ولكن بتُقضى، سواء عن طريق التقسيط أو القروض أو الجمعيات أو أي حاجة تانية، ماليش فيه عموما إنتو هتدبروا فلوسكم إزاي! بس اللي مش قادرة أفهمه هو ليه أعملInterview  عشان أشوف إذا كانوا هيقبلوني عضوة في النادي ولّا لأ؟! يمكن زمان كده كده في أي نادي بيتعمل نوع من أنواع الـ Interview بس ما كانش بالطريقة الرسمية دي ولا العنجهية دي، ولا كانت بتوصل أبدا إنه نكون حاملين هم إذا هنتقبل ولا لأ، ويقولوا هنرد عليكم، ونجيب وسايط عشان ننول الشرف ونبقى أعضاء في هذا النادي الموقر! ليه يعني في إيه؟ ليه تشوفني وتشوف مؤهلي وتشوف أنا بشتغل إيه وساكن فين وولادي في أنهي زفت مدرسة؟! ما يمكن حد مش مهتم بالتعليم خالص بس عاوز ولاده يبقوا أبو تريكة؟! ولا يمكن واحد ورث من عمه اللي في أستراليا ولا البرازيل وعاوز يستثمر في اشتراك النادي، أهو يعمل حاجة تعيش لولاده وولاد ولاده كمان!
وبالنسبة بقى للمدارس، في إيه؟ إيه كم الشروط دي؟ وليه تفرض عليا إني أكون بتكلم نفس اللغة اللي عاوزة أعلمها لولادي بحجة إني أتابع معاهم في البيت؟ أصلا أصلا مش شغلتي إني أذاكر ولا أتابع مع الولاد في البيت، مهو مش معقول أكون دافعة دم قلبي في السنة وفي مدرسة عظيمة عشان العيال ترجع وأنا أنبح في قلبي في الشرح تاني وحل الواجب؟! أقل حاجة يعني الواد يرجع فاهم الدرس ويحل الواجب من نفسه! وأنا أبقى أسمّعله لو عاوزه! إنما أقلبها مدرسة في البيت وأشتغل مُدرسة  بعد الضهر؟!
وبعدين أنا من حقي أعلم ابني ولا بنتي أحسن مني! وارد إنه يكون ما حالفنيش الحظ وما تعلمتش كويس، بس دلوقتي أقدر أعلمهم أحسن مني، وللا وارد إن أهلي كانوا شايفين التعليم شيء مش مهم وكانوا عاوزيني أطلع "ميسي"، فعشان كده ما اهتموش بمدرستي، وأنا بقى طلعت معقدة وعاوزة أجيب زويل ولا مجدي يعقوب صغير كده وقررت أوديه مدرسة "محترمة"؟! الرد الجاهز طبعا إنهم لازم يحافظوا على مستوى المدرسة ويكونوا متأكدين إن الأهل ولاد أصول، أيوا حضرتك إحنا مش تجار مخدرات ولا فاتحين شبكات دعارة عشان تقول كده، أصل ببساطة لو كنا كده ما كناش اهتمينا بتعليم ولادنا، ده إحنا ما شاء الله هنسيبلهم اللي يكفيهم وزيادة، مش محتاجين شهادات أصلا، كفاية بس يقروا ويكتبوا! وكمان هي اسمها وزارة التربية والتعليم، يعني المدرسة أصلا  المفروض تربي وتعلم! شغلتكم كمربيين برضه! ويخلق من ضهر العالم فاسد، وكام واحد أبوه كان دكتور ولّا مهندس بس هو لما كبر فضّل تجارة المخدرات ككارير؟! وبعدين افرض أنا حبيت أدخل ولادي مدرسة دولية، أسباني ولّا إيطالي؟! طب ما هو نوع التعليم ده واللغات دي ما كانتش منتشرة وقت ما أنا كنت في المدرسة أعمل ايه؟! أجيب منين أنا دلوقتي؟! وكمان أنتِ كمَدرَسَة طلبتِ إنك تشوفيني وعرفتِ أنا كنت متعلمة فين وبشتغل إيه، إيه بقى جو أسئلة أعضاء في نادي إيه؟ ومواعيد نوم العيل إيه؟ ولو طلب إنه يسافر بره هتقول إيه؟ وناويين تدخلوه جامعة إيه؟ حضرتك ده لسه بيعمل بي بي على نفسه، جامعة إيه وبتنجان ايه؟! والأنكى إن بعد ده كله يقولوا لأ آسفين مش هنقبل ابنك! وأنا أقعد أدور على وسايط عشان يقبلوه وأدفع تبرعات! في إيه يعني؟َ!

الخلاصة من الكلام ده كله، إحنا بقينا مجتمع مادي استهلاكي بيتقاس بالفلوس وبس، اللي معاه وقادر يدفع هو اللي بيعيش، إنما اللي الزمن جار عليه خلاص ما عادش ليه مكان وسطينا! مش كده، ارحموا الناس شوية، آه أنت صرفت على مشروعك أيا كان هو نادي ولّا مدرسة ولّا مستشفى ولّا دار نشر ولا حتى كافيه، بس برضو في جانب أخلاقي ورسالة من ورا المشروع ده، ما تغمضش عينك عنها! من حقك تكسب وتحقق أرباح، بس الأرباح دي مش عن طريق مص دم الناس وتحسسهم إنهم حثالة عشان مش مطابقين للشروط اللي أنت حاططها لدخول جنتك اللي على الأرض!!

 ارحمونا من الطبقية اللي تفشت وسطينا، واستفيقوا يرحمكم الله!





الإبتساماتإخفاء