د محمد غاني - الأظافر الأخلاقية



الأظافر الأخلاقية

د محمد غاني
باحث في الأكسيولوجيا و الديونطولوجيا.


يقوم تصورنا للهوية الأخلاقية لكل فرد فرد، على أنها تشبه هوية الجسد المادي لهذا الأخير، فإن كانت هويته المادية تتحدد في امتلاكه لرأس ذي عينين اثنتين و أنف و لسان و شفتين من جهة، و يدين و صدر ورجلين من جهة أخرى ، في تشابه كبير مع أصحاب الفصيلة الحيوانية التي ينتمي إليها طبعا، ومع اختلاف كبير مع فصائل حيوانية أخرى، فإن هويته الأخلاقية تتشابه في مكوناتها مع مكونات الأولى.  

لمزيد تفصيل في هذا الطرح، نرى أن لكل انسان وجها أخلاقيا يتواصل من خلاله مع الآخر، و ليس هذا الوجه شيئا آخر غير العلم لأنه الواجهة التي يعرف بها أحدنا الآخر، و لذلك كان معروفا عند العرب "تكلموا تعرفوا"، حيث أنه من خلال كلام الشخص يأخذ كل منا انطباعا عن الآخر، هذا الانطباع هو بمثابة الصورة التي تنطبع في الذهن عند رؤية العين للآخر الذي أمامنا، فكذلك الأمر حين يتحدث شخص أمامنا تتحرك عين البصيرة الأخلاقية لترى عبر بؤبؤها الوجه الأخلاقي للآخر الذي يتكلم أمامها، فينجلي لها بفضل نور شمس النبوة "القرآن و السنة" موطن هذا الأنسان من خلال مواصفاته الأخلاقية التي يتصف بها هل هو من بلاد المالكية، أم من بلاد الحنفية، و هل أتى من موطن الصوفية، أو قدم من مستقر الأشاعرة، أم أنه قدم من بلاد أبعد، كموطن المسيحين أو اليهود مثلا، أو غيرهم من الأديان التي و ان اختلفت معنا في أشياء فإنها تشترك معنا في أشياء كثيرة لانها من نفس الهوية الأخلاقية.

لا عجب بعد ذلك أن تظهر لكل متبصر ضرورة البحث عن المشترك في الجسد الأخلاقي بين بني البشر ليتمكنوا من التعايش فيما بينهم، و لن يتأتى لهم ذلك الا بالوعي بمكونات و أطراف جسدهم الأخلاقي، في نضج دائم عبر التدرج في فعل القراءة المأمورين بها شرعا، قراءة واعية بلوحها و بهدفها و بمخططها وكاتب سطورها، و الذي ليس هو في نظرنا غير رب اللوح و القلم الذي علم الانسان ما لم يعلم.

بتدرج بيداغوجي، عبر صحبة أولي الألباب من الأمة، تتكون البصيرة الأخلاقية و ينمو الرضيع الأخلاقي الى أن يصبح كهلا أخلاقيا مرورا بمرحلة الشباب طبعا، تتكون مختلف الحواس الأخلاقية لديه كشم قلب يعقوب لقميص يوسف و كبصيرة عمر و مناداته سارية، و لكن حتى لا يخرج الانسان و ينحط لمرتبة البهيمية عليه أن يقلم أظافره الأخلاقية و التي ليست في نظرنا غير غرائزه الحيوانية. 

حسب د طارق رمضان في محاضرة له بمحاضرات خميس معهد العالم العربي بباريس، فإن الانسان المسلم يمشي برجلين على طريق الاسلام، رجل العبادة و رجل التعاطف مع الآخر، فعل الصلة بالله و فعل الصلة بالخلق.

 إنه فقط بمثل هذا الفهم للدين كفلسفة حياة، نستطيع أن نمشي قدما على صراط المحجة البيضاء ليلها كتهارها فنطبق وصية رسولنا الأكرم صلوات الله و سلامه عليه، لا أن نرفض السير و المسير بحجة أن كل خطوة الى الأمام لم يخطها الرسول فهي بدعة.

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء