قدرى الراعي - الوجه الآخر لأمريكا



الوجه الآخر لأمريكا

بقلم: قدرى الراعي

" دونالد ترمب " الملياردير الأمريكي الشهير .. وأحد أشهر مرشحي الرئاسة الأمريكية في العام 2016 . يتوعد مسلمي أمريكا  بأجندات سياسية من العيار الثقيل , بدءًا بالتصريح العلني بوجوب حظر سفر المسلمين إلى أمريكا , وانتهاءً بالتلميح إلى غلق بعض مساجد المسلمين داخل سيدة الكرة الأرضية ( أمريكا ) .!!

وللإنصاف : فقد جاءت تلك التصريحات متسقة مع آراء ورغبات الشعب الأمريكي نفسه، الذي أفلحت الآلة الإعلامية العالمية عمومًا والأمريكية على وجه التحديد في تضليله وخداعه سنواتٍ عدة ؛ لتبث في روعه مشاعر الخوف تجاه الإسلام وأتباعه، وتؤصّل لفزّاعةٍ وهمية اسمها ( اسلامفوبيا ) وهو مصطلح إنجليزي يعني التحامل والكراهية والخوف من الإسلام أو المسلمين ..!

ولكم يخطئ من يحسب أن أمريكا بكل ما فيها من زخرف الحياة المادية وألوان المتع وصنوف الملذات خاوية من الدين أو المذهب العقدي ..! إنها تحبل كانت ولم تزل بتيارٍ ديني أصولي غاية في الغلو والتطرف , ينادي بعودة المسيح، وأن ذلك مرهونٌ وممهد له بقيام الدولة العبرية في فلسطين ؛ ولذلك فإسرائيل بالنسبة لهم عرق مبارك، وملعون من يلعنه أو يعاديه ..!! وما العرب في زعمهم إلا رعاع وصعاليك ..!!

والبيت الأبيض، ورموز السياسة والفكر الأمريكان , يباركون هذه الترّهات، ويدعمون هذه المغالاة وتلك الحماقات ؛ وذلك لخدمة أجنداتٍ سياسيةٍ كبرى، تصب كلها في معينٍ واحد،  هو : أمركة العالم , وبناء الإمبراطورية الكبرى .!

وبرغم ذلك كله، فالعرب المسلمون ليسوا " بيبي " دول في حضانة تشرف عليها أمريكا والعرب المسلمون جميعًا ليسوا ضد المواطنين الأمريكان ..! إنهم فقط ضد الغطرسة الأمريكية المتمثلة في سياسات البيت الأبيض التي تسعى إلى السيطرة على الكرة الأرضية .!




شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء