ولاء حجازي - يوم في عيادة





يوم في عيادة


بقلم: ولاء حجازي 

آااااه، يا حوستي السودا يانا يامه، الحتة اللي جنب كليتي بتوجعني، آااااه مش قادر. إيه ده؟! طالما جنب كليتك يبقى تروح لدكتور العيون، ويقول باباه: دكتور عيون إيه، جنب الكلية يبقى أنف وأذن، ويقولوا إخواته: لأ، الكلية يعني يروح لدكتور أسنان، لأ دكتور عظام، لأ باطنة يا جدعان، أنا نفس الحتة وجعتني قبل كده ورحت لدكتور مخ وأعصاب.

كمية فتي رهييييبة ملهاش أي أساس من الصحة ولا لها علاقة بالطب، أنا عارفة إني بالغت في التشبيه، ولكن حابة أوصل لكم كمية الفتي في المواضيع اللى زي دي.

رحنا بقى لدكتور الأنف والأذن عشان الحتة اللي جنب الكلية، ندخل العيادة، (بلاش مستشفيات علشان الزحمة والعك، قال يعني!)، عاوز أحجز لو سمحتي، بكام الكشف؟ ترد المدام: بـ ١٠٠ جنيه، يعلى صوت الست الكبيرة اللي جاية بعدك: ١٠٠ جنييييه ليييه، ده من كام يوم بس كان بـ ٨٠، لحقتوا تغلوه ٢٠ جنيه! إلهي ربنا يوقف حال الدكاترة خالص عشان يرتاحوا ويبطلوا جشع بقى.

آااااه دماااغي، معلش يا جماعة ممكن أستأذنكم أدخل فى دوركم علشان أنا تعبان بس؟ 

نعم حضرتك؟! ده على أساس إن اللي قاعدين دول جايين يلعبوا بلاي ستيشن مع الدكتور ولا إيه مش فاهمة!! تدخل واحدة وتبص شمال ويمين، وتلاقي في زحمة، وهي مستعجلة عاوزة تروح، تقوم تمثل الدور الآتي:

بصي يا بت إحنا لو قعدنا للصبح مش هنمشي، أنا هعمل نفسي أغمن عليا وهما هيدخلوني، خلينا نخلص.

مثلت الدور وراحوا مدخلينها، وأول ما دخلت فاقت وخرجت زي الحصان، وتقول بينها وبين اللي جاية معاها:

إسكتي يا بت، ما هو أنا لو ما كنتش عملت كده ما كناش هنمشي النهارده!

لأ فعلا برافو يا حاجة، مثلتي الدور صح وربيتى أجيال ما شاء الله!!

لسان حال بعض الناس اللي راحوا لدكاترة لأي سبب ما واللي أنا منهم، هو ليه كل الناس بتدخل تقعد وتاخد كفايتها وتتأخر عند الدكتور، وأنا اللي بدخل وأخرج صد رد مش بلحق أتكلم كلمتين؟ ده سؤال مش عارفين له إجابة لحد دلوقتي.

أحيانا برضو تجيب رقم العيادة وتتصل علشان تحجز، ترد الأخت كريمة السكرتيرة: لأ مافيش حجز بالتليفون يافندم!

تسألها عن السبب

 ترد: دي أوامر الدكتور، ممكن تبقي حضرتك تسأليه.

وده موقف حصل معايا أنا وماما، ودلوقتي أنا قاعدة في العيادة مستنية لما أدخل للدكتور وأسأله بنفسي، لما أخرج هبقى أقول لكم إجابته كانت إيه.

الخلاصة، لييييه ليه بجد إحنا كمصريين بنعشق الفتي؟

بتفتوا ليه في حاجة مش تخصصكم؟

جنب كليته بيوجعه، إيش فهمكم أنتم في تخصص صاحبه اتمرمط ٧ سنين عشان يتخصصه ويشخص هو الحالة؟

ليه ما يروحش لممارس عام وهو اللي يحوله للدكتور المختص بحالته؟

طنط وست الكل اللي دعت على الدكاترة بوقف حالهم، طب ياختي أحسن كنتي تدعي ربنا يعافينا ويشفي كل مريض، وبكده برضو تبقي ضربتي عصفورين بحجر بدعوتك دي، وفي نفس الوقت دعوة حلوة بدون شر أو غل.

الناس اللي بتدخل العيادة وتستأذن تدخل في غير دورها (قال إيه عشان تعبانين)، طيب قسما بالله الناس دي لولا إنهم تعبانين، ما كانوش هوبوا ناحية العيادة، أساسا إحنا كمصريين أكتر حاجة بنكره ندفع فيها فلوس هي الدكاترة والعلاج، فادخلوا واستنوا دوركم بكل رقي بدل ما تعملوا دربكة في العيادة وتتخانقوا، وأصلا كل واحد قاعد وفيه اللي مكفيه.

من كتر اللي بيمثلوا الوجع عشان يدخلوا في دور غيرهم، أحب أقول لكم إن الكذب مش بيستمر، وبسبب تمثيلكم ده، فعلا في ناس بتبقى هتموت بس اللي قاعدين مش مصدقينهم، ومصممين ما حدش ياخد دورهم.

 بالنسبة للناس اللي بتدخل وتخرج صد رد وغيرهم بيتأخر جوه، ريحوا نفسكم، مش هتلاقوا إجابة لاستفساركم، فاصل ونعود بعد ما أخرج من عند الدكتور.

أنا سألته ليه مفيش في عيادة حضرتك حجز بالتليفون، وخصوصا إن فيه ناس بتيجي من أماكن بعيدة ومش عاوزين يتأخروا؟

فيرد الدكتور بعد تنهيدة وضحت قد إيه هو بيعاني: أنا جربت كل اللي ممكن تتخيليه، وللأسف مش نافع معاهم حاجة، لدرجة إن أنا خلاص فاض بيا وبفكر أنقل من المنطقة دي.

لا الدكتور مرتاح ولا المريض مرتاح، ولا كريمة السكرتيرة مرتاحة، وكله تعب، ولفي بينا يا دنيا!

يلا ما علينا، دوشتكم، ربنا يعافينا جميعا، ويرزق الدكاترة برضو، بس مش شرط يكون في عيانين، هتقولولى إزاي بس؟ّ! ما أعرفش، أهو رخامة وخلاص!

أنا كنت بعاني أثناء الانتظار، فقلت أطلع لكم بالمقال ده وأفضفض باللي جوايا، ما أنا مليش غيركم جمهوري اللي بحبكم، يا لهوي على التواضع!


كفاية عليكم كده، شكرا لسعة صدركم وحسن الاستماع، والسلام عليكم .

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء