سحر سلمان - أخشى عليك من نفسى .. ولكنى أحبك

 

 أخشى عليك من نفسى .. ولكنى أحبك


 سحر سلمان


أخشى عليك من نفسى غراما
وأذوب فيك عشقا و هياما
أتدرى لو كان بأمكانك
ان تعطنى عشقا وهياما
أحبك
أحتاج الى ان انطقها كلاما
وأناديك بها
لكن يمنعنى عزا وكرامة
أدرى
أنك فرحا لأيامى
أناديك دوما بأحلامى
أهوى معك كلامى
وأهوى ما تنطقه
وما لاتنطقه
وأسمعه بفؤادى
أحسه بوجدانى
أحتويه 
حتى أحسه بكيانى
وداخلى يتزلزل بغرامى
بفرحة
لا أدرى معناها
بدقة قلب 
لا أدرى مرساها
بعيون فرحة 
وقلب ينبض بفرحة
وعطر ينتظر عبيرك بلهفة
حبيبى
مدفونة بداخلى
لا استطيع البوح بها
حتى لنفسى يا سائلى
يمنعنى الكثير
والكثير
وقد تعبت من التفكير
اه لو تدرى
كم احبك
اتمنى أن أقلها وأبوح بحبك
كثيرا ما ناديتك بداخلى حبيبى
كلما نطقت اسمك 
هذا يعنى انى أنطق حبيبى 
كلما قلته لك
أقول لك بداخلى يا حبيبى
أقولها 
مرارا 
وتكرارا
هل يوما سمعتها بداخلك دون ان اقول؟
حاول
ان تسمع ما أقول دون أن أقول
من قلبى الى قلبك رسول
اسمع مابين ثنايا كلامى
حاول أن تحس ما اراه فى أحلامى
شاهد كل أمانى أيامى
أدعو ربى دوما
أن تحس عذابات أيامى
يامن جئت الي بالفرح 
وأنسيتنى كل الامى
أشفق عليك من حب
أقتحم ظلمة أحلامى
وأخاف عليك من نفسى
ومن حب
لطالما انتظرته يدخل اعلامى
أكتبك صورة بأقلامى
أعشقك غنوة حب 
محبوسة بداخلى
وأود لو ينطقها لسانى
أنا أحبك
 

 

 

 

 

 

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء