السيد ابوشامه - الرؤيا



الرؤيا

بقلم: السيد ابوشامه


الرؤيّا كانت مُستهلّه في الحياه
مع كل فجر جديد
بنشوف معاه
سبعٌ شداد 
ماسكين مفاتيح الامل 
حافظين طريقهم للنجاه 
ومجمّعين كل المدد
حاطّين عينيهم ع الخُفاف 
بيزيدوا في قلوبهم مرار 
مع انّ ايّامهم عجَاف  
-
وفي يوم من الأيام 
اتجمعوا  الكُهّان 
دقّوا نواقيس الخطر 
وقرروا استبيان
الرؤيّا تأويلها ألم 
هتعيشوا كل سنين حياتكم في الزراعه
والحصاد في ايدين صنم 
سامع بكل جوارحه صيحات الحقيقه 
لكنّه  عايش  في البكم 
مجمّع معاه كل العُصاه 
يتْحَدّوُا ...دايما في القدر 
عايشين في وسط الناس ملايكة 
لابسين معالم البشر 
ومرتلين صوتهم  غضب 
ومُحكّمين سوطهم خطر 

الرؤيا 
كانت صورة واضحه كالقمر 
غضبان ....حيطانُه في المُحاق 
كأنه تايه في المدار 
وزّع الخوف  بالتمّام 
علي كُلّ قلب في الوطن 
والرحمة ضاعت في الزحام 
مستأنسة بسيل الكرم 
-
وبقينا عايشين بالعَبَر 
في زمان مالينا بالعِبَر 
رُبّان  ساقتنا للغرق 
وغرقنا في الفوت ع الملأ
والخلق  زهدت سعيها 
غطت بُكاها بالأمل 
واتعودت تضحك لتأويل القَمر 
يمكن مجازا يبتسم 
و يشيل مرارة البُكا
 في وسط  السَحَر
...



شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء