أحمد عادل - فلتعرفى




فلتعرفى


بقلم: أحمد عادل  


عيناكِ شمسٌ وإن رمشتِ فنورها لا ينطفى
فأنيرى قلبى وطبّبيه وأسعفى وتعطفى
أنتِ الحياه فإن رحلتى سأختفى أنا إذ أقول فداكِ لست بمسرفِ
الحب يعنى أن أحب وألا أكتفى جهد العطاء فرح اللقاء لوم الحبيبِ ِ إذ يكون مُعنّفى
هاتى الحبال وقيدينا وكتّفى كى نقترب كى نحتضن كى تعرفى
إن لستِ أنتِ فمن سواكِ سأصطفى أنتِ التى قد روضتنى بحسنها المتلطفِ
لا تحسبونى مبالغاً انا إن قربت رحابها أتوضأ فجمالها طُهرٌ كطُهرِ المصحفِ
متصوفٌ قد صرت أهوى عيناها مهما ترانى رأيتها لا أكتفى



شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء