تامر على - هل جربت أن تسير بدون حذاء؟




 هل جربت أن تسير بدون حذاء؟ 

بقلم: تامر على 

هل جربت أن تسير على الأرض بدون حذاء ؟

 لا .. لم أقصد  السير في  المنزل .. بل  السير  في الشارع .. هل  تدري  ماذا  سيحدث؟


سيهبط تفكيرك إلي أسفل , ستقلق  من  الأتربة وستتألم من  المشي على الحصى والطوب وستحاول أن تتجنب  قطع الزجاج  المتناثرة , وربما تفكر ملياً  في إبرة أُصيت بالصدأ.. وينمو خيالك وفكرك  وينضج   وتفكر في المستشفي وفي  حقنة التيتانوس ويساورك الشك في  أنك  أصبت  بالتسمم ...

دعك من كل  هذا ..فلتتخيل  أنك  تسير  في  الفندق .. نعم .. أرض ناعمة ملساء نظيفة .. أين عقلك ؟ صعد لأعلى ..تفكر في الناس  ,تريد أن تخترق عقولهم , فيمَ يفكرون؟ هل  يضحكون ؟ هل  يسخرون ؟ يتساءلون هل أصبت  بالجنون ؟

هل فكرت في ماذا  أريد  أن  أقوله  لك ؟

نعم .. الفرق  بين السير على أرض وعرة مليئة بالآلام والأشواك والهموم  والأحزان .. وبين السير  على أرض  مليئة  بماذا  يفكر  الآخرين  عنك.

فالحالة  الأولي   ستفكر  في  "نفسك " وكيف  تتخطي  الصعاب  وتعبر  الحواجز وتجتاز المحن.

والحالة الثانية  ستفكر  في  "الآخرين " وكيف ترضيهم  وتقطع من وقتك  وتفكيرك  في  المحاولة  لأن تظهر  بشكل  جيد

الحالة  الأولي ... أنت حر
الحالة الثانية .... أنت مُقيد

الحرية لها ثمن من الآلام , ضريبة  من العذاب  حتى  يصبح لك  قوة  مناعية  تدافع  عنك   إذا – لا قدر الله -  تخلّي عنك   الجميع