أمينة بنجابر - جيل النصر


جيل النصر

أمينة بنجابر


الحمد الله منزل الكتاب و هازم الأحزاب المجرمين الكفرة, الحمد الله ناصر عبيده المؤمنين و معز جنده الموحدين و الصلاة و السلام على قائد المجاهدين و سيد المرسلين محمد بن عبد الله و على آله و صبحه و من تبعه الى يوم الدين,
النصر كلمة تترنم لها الشفاه و يرقص لها القلب و يطرب لها السمع,
من من المسلمين لا يحلم بالنصر؟؟
من من المسلمين لا يلحم بتحرير الأقصى؟؟
من من المسلمين لا ينتظر يوما يسود فيه الإسلام العالم؟؟
من من المسلمين لا يحب تطبيق الشريعة؟؟
من من المسلمين لا ينتظر عودة التمكين للإسلام و المسلمين؟؟
و كأني أسمع أصواتكم و هتاف حناجركم يقول " كلنا ,,, كلنا" , "كل المسلمين ينتظر شروق شمس ذاك اليوم"
فماذا أعددنا لنصل لذلك اليوم؟؟ و بأي جيل سنبلغ يوم النصر و التمكين؟؟
هل ننتظر النصر و أجيالنا تربى على غير ما يرضي الله؟؟ 
هل نطلب التمكين و حالنا يسر العدو من هوان و غفلة و ضياع؟؟
أجيال تربى على غير عقيدة التوحيد فمنذ نعومة الأظافر تجد أبناءنا تحلم بامتلاك عصى سحرية تحقق لها أمنياتها و رغبتها أو بشخص ذا قوى خارقة كي يخرجها من الصعوبات أو تعلق قلوبها بقبر لا ينفعها و لا يضرها بل لا يملك نفعا و لا ضرا لنفسه
أجيالنا تربى كي تكون مثل النجم الفلاني أو لاعب الكرة المشهور
أجيالنا تتنافس كي تفور بلقب "أفضل صوت" , "احسن هداف" , "أجمل فتاة" ,,,,,,,,,
أجيالنا لا تفرق فيها بين الشباب و البنات من شده الميوعة و استعمال الكريمات و العطورات , لا بل ينافس الشباب البنات احيانا في ذلك
أجيالنا تتراحم في المدارج لمشاهدة مباراة أو لحضور حفل غنائي و يغيب و ينعدم رحامها في المساجد
أجيالنا لا تصلي
أجيالنا أنهكها الإدمان على التدخين و المخدرات و المسكرات
أجيالنا عندها ثقافة و علم بأدق التفاصيل عن اشهر النجوم و اللاعيبن و الإعلاميين و لكن لا يعرفون اسماء خمسة من الصحابة رضوان الله عليهم
أجيالنا تطمح لثروة مالية و لعلاقة حب وردية كالتي في الأفلام و لشهرة خيالية
أبهكذا أجيال نطلب النصر؟؟
إن النصر وعد قطعه الله على نفسه لعباده المؤمنين (وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنينَ) [الروم:47[
(إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ فِى الْحَيَوةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الاَْشْهَـدُ [51] يَوْمَ لاَ يَنفَعُ الظَّـلِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ الْلَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ[52]) غافر
ينصر الله القائمين بالدين و المتمسكين به فهو الظاهر على الأديان كلها (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)[ التوبة:33 [
ينصر الله الآخذين بأسباب النصر من قوة نفسية باطنة و قوة عسكرية ظاهرة و جد إمتثالا لقوله سبحانه و تعالى : (وَأَعِدُّواْ لَهُمْ مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَءَاخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَىْءٍ فِى سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ) [الأنفال:60[
ينصر الله من نصره ( وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) [الحج:40[
ينصر الله و يمكن لعباده المخلصين الذين يرجونه خوفا و طمعا و الذين يخلصون في عبادته قولا و فعلا و لا يشركون معه احدا و لا يريدون لا جاها و سمعة
ينصر الله مقيمي الصلاة و المحافظين عليها الذين يجدون راحتهم و طمأنينتهم في الصلاة شعارهم في ذلك (أرحنا بها يا بلال)
ينصر الله من إذا همه أمر فزع الى الصلاة اقتداءا برسولهم صلى الله عليه و سلم (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة) 
يقول الله سبحانه و تعالى : (واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين)
ينصر الله مؤتي الزكاة و معطيها إلى مستحقيها من فقراء و مساكين (وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ) بقرة:43
ينصر الله الآمرين بالمعروف و الناهين عن المنكر الذين يأمرون بما أمر الله و رسوله -صلى الله عليه و سلم- من واجبات و مستحبات و ينهون عن كل ما نهى عنه الله و رسوله –صلى الله عليه و سلم- من كبائر الذنوب و صغائرها ان كان في العبادات أو المعاملات أو الأخلاق صيانة للدين و اتقاءا لمسببات الفساد
(وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ[40]الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ [41]) الحج
فلنعد جيلا متصفا بصفات النصر
فلنربي "جيل النصر"

 أم مسلم
1-2-2013


الإبتساماتإخفاء