د. محمد بالدوان - تدوينة الإِلْف


تدوينة الإِلْف

بقلم د. محمد بالدوان
bouddiouan76@gmail.com

سَمَحَتْ لي بالمرور إلى  
كيانها بلا حسابْ  
رَدّت التحية بمثلها رجاء 
في الثواب 
نعم ترَدَّدَتْ:  
أُجيبه؟ ! أطرده؟! 
أضمه؟! أُبعده؟! 
لكن بالنهاية استجابت  
مهادنة ألم الغيابْ. 

آآآه من مزاجها 
متقلبة.. سرعان ما تَنَكَّفَتْ 
وعادت للعقابْ 
فأحكمَتْ أزرارها  
وغَلّقَتِ الكتاب.

مشاعر الحب تسمو  
ولا تخلو من عتاب 
أَقَرَّها ابن حزم وما كَتَمَ 
الصوابْ.
عبثا تحاولين .. 
لقدغفوت فسمعت حورية 
تنادي جهارا  
أنتَ روحي.. أنتَ قدري! 
ثم توارت بالحجابْ.


في كل يوم أقوم

تَرَيْنني .. جليا

وأُرْغم على رؤياك

حتى لو عم الضباب

أضطر لرؤيتك

حتى لو أسْبَلْتِ النِّقابْ

جانَبْتِ العدل ميلا

واقْتَصَدْتِ شِبرا

بالاقتراب !

أنا الذُرُّ في الأعماق

تعففا

ولم أستسغ يوما

عِناق السحابْ.

لا يأس مع الحب

لا فجور..

لا عقاب.. ولا عذاب !

إن المحبين رهبان

وفي كل يوم يَحْنونَ

لِلْإِلْفِ الرِّقابْ.



الإبتساماتإخفاء