قدري الراعي - الشتاء الحزين



الشتاء الحزين

بقلم: قدري الراعي

قالت : سأرجع ذات يومٍ عندما يأتي الشتاء ..

لأحتوِ جرح السنين الذابلات ..

وأعانق قلبك العاشق ..

وأمحُ من مساءاتك الحيرى أوجاع الفقد

ووحشة الساعات ..

وكآبة العزف المنفرد في فضاءات لا تحتويني ..!

ومكثتُ أرتقب المجيء ..

كالطفل اليتيم ..

كزهرة ياسمين بلا رائحة ..

كقصيدة شعرٍ عافتها الموسيقى والخيال

تتراقص الأمنيات في القلب الحزين ..

وتتساقط الأيام تترى من دفتر التقويم ..

والشمس خلف أستار نافذتي تواسيني

وحين يأتي الليل أركض إثر ذكراها الجميلة ..!

والساعة الحمقاء تعدو ..

والقلب قد ملّ الانتظار ..

ومكثتُ كالنبتة العطشى في أرضٍ بوار .!

ماذا تنتظر ؟!

ما كل هذا الاغتراب ؟!

لمَ لمْ تأت هذي العفريتة الحسناء كيما لدنياي ثانية أعود ؟؟!

كيما تفي بالوعد المقدس أو تجود ..

خبريني يا حلوة العينين كم شتاء قد مضى ؟

كم شتاء ضج من هذا القلب الجحود ؟؟!

وقطار العمر يركض هائمًا فوق المراثي والمآسي

بين أنّات المُنى وهذا الوعد الكؤود ..!

لم يبق شيء من وعودك غيرُ السراب ..

وأطيافٌ من دخان ..

وتمثالٌ يحيا وحيدًا في اغتراب .!




الإبتساماتإخفاء