حاتم سعيد - مسلسلات مجتمع ..!!



مسلسلات مجتمع ..!!

بقلم: حاتم سعيد


الفن مرأة المجتمع , لا يخفي علي أحد أن مسلسلات رمضان هذا العام كانت مقياس حقيقي لمجتمعنا ... لن أتكلم عن ممثلين أو مسلسل محدد ولا التقنيات الفنية من صورة وإخراج وقصة , ولكن دعنا نتكلم عما وضح أمامنا من حقيقة بعد وخلال عرض تلك المسلسلات .. نري الصورة بشكل أوضح وأكبر , إهتمام الناس بمتابعة بعض المسلسلات دونها عن الأخري وأناس أخري يتابعون مسللسلات مختلفة هذا يدل علي أننا أصبحنا أكثر من فرقة مختلفة الميول والأفكار والثقافات والإتجاهات الفكرية وكل مع ليلاه يشدوا .......
الأسطورة 
هؤلاء المتابعين هم الشريحة الكبري من المصريين والفرقة الأكثر عدداً البسطاء والطبقة الشعبية هؤلاء من قد وجدوا ضالتهم في مسلسل الأسطورة , ذلك البطل الخيالي الذي قد رأوه يتكلم بلسانهم ويعيش حالهم وبرغم تكرار القصة ألاف المرات منذ بداية كتابة الدراما من مهد التاريخ !! ولكن إستطاع الممثل وفريق عمل المسلسل من تحقيق نجاح باهر فليس المهم أداء الممثلين أو القصة والإخراج الأهم أنه قد نجح وهذا بسبب أن الناس قد رأوا أنفسهم ومعاناتهم وأحلامهم المؤجلة تتحقق علي الشاشة داخل غرفة ..!!
جراند أوتيل وأفراح القبة 
علي النقيض تماماً نحن هنا أمام فريق من الجمهور مختلف جداً نستطيع أن نطلق عليه الطبقة المثقفة ( تقريباً ) أو مثقفي ومشاهير السوشيال ميديا !! وهؤلاء لهم مذاق أخر فهم دوماً داخل إطار النوستالجيا والزمن الفائت الذي كانوا يتمنون أن يعيشوا به , وفناجيل القهوة التي لا تشرب سوي علي صوت فيروز !! هؤلاء قد جذبهم للمسلسلين جمال الملابس التي تعود لفترات سابقة روعة الصورة , متابعة دقيقة لوسامة ذلك الممثل وتلك الممثلة وبالطبع لم يغفلوا التعليق علي كل هذا بصفحاتهم علي السوشيال ميديا وأهمية الإضاءة بنقل المعني !! وإجتذاب بعض جمل الحوار بالمسلسلين لتلحق إلي ( بوست \ تويته ) لتعبر عن تأثرهم وتعاطفهم مع الأحداث وتأكيدهم للجميع عبر العالم الوهمي بأنهم نخبة يشاهدون هاذين العملين .....
ملاحظة : مسلسل جراند أوتيل لم يأتي بأي جديد درامياً وأفراح القبة تجربة مميزة ولكن غير مفهومة .
هي ودافنشي  - ونوس – الخانكة 
وهذا هو النوع الثالث من المشاهدين وهي الطبيعية إلي حد ما من ربات البيوت والزوجات ومن يحتاجون لهضم ما قد تناولوه بوجبة فطار دسمة , هؤلاء دوماً ما يتابعون مسلسلاتهم برمضان أو غير رمضان ودوماً ما يتعاطفون مع الأبطال وتجذبهم الأحداث الأمر برمته لا يعني لهم شيئاً سوي الترفيه هم لا يشاهدون المسلسل سوي لكي يستمتعوا وهذا صحي بنسبة كبيرة ولهذا النوع من الجمهور المهم علي صناع الأعمال الدرامية الإهتمام بتقديم لهم فن راقي في صورة ترفيهية وهذا ما قد حدث بنسبة كبيرة .
أظن أنني قد أطلت عليكم ولكن الحق بأن موضوع الأعمال الدرامية أصبح شيء لا يغفله عاقل وقد إنتشر بشكل كبير فكان لابد للنظر من جهة أخري وهو ما تأثير تلك الأعمال علي المجتمع وجمهور المشاهدين والإحساس دوماً للعاملين لتلك الأعمال بأن الأمر ليس هيناً وأنك تحمل رسالة الفن المقدسة ....
دمتم سالمين 


الإبتساماتإخفاء