د. محمد بالدوان - تمتمات وهمسات على الفيس


تمتمات وهمسات على الفيس 

بقلم د. محمد بالدوان 

bouddiouan76@gmail.com

تَسَلَّلَتْ من وراء حائطي

تتخفى بزيٍّ

وعيني في سبات

وسرعان ما استنهضت فكري

واسترجعت في ثبات

قلت مكانك !

خلل ما استثارني 
أصاب القناة. 
كأنك تهمسين في أذني  
كلمات هي كالكلمات 
كأن صدى صوتك 
يَسري على الأثير مرددا 
تمتمات..تمتمات 
توقفي ! إياك أن تواصلي  
هكذا خطوات ! 
فقد أيقنتُ بأنك أنت 
بعد أن كشف الخبير  
حقيقة البصمات.


ألست أنت من قال  
أن قطار العمر تولى  
عنكَ وفات؟ ! 
ألم تقولي أن الحب  
في صدري مُقبلٌ 
على الوفاة؟ ! 
ولا تدري بأني في كل يوم 
أرُدُّ آلاف الرغبات ! 
أحيَيْتِ قلبي ثم أفجعته  
ثم أغشيته  
ثم قام فمات. 


سأكتب عنك ملحمة 
تُخَلِّد تاريخ الثورات 
يا من انتفضتْ عشقا  
من دون كل الفتيات 
أدَوِّن بلا تردد..  
وإن كنت أطال  
كل السلطات 
لِتُوقِني بأن المستبد 
لست أنا 
إن المستبد من يكابر  
في الحب ولا يبالي 
بالصَّدمات.


الإبتساماتإخفاء