عمرو حسن - أحمد زويل



أحمد زويل

عمرو حسن

ماتتعزش على مولاك
لكني احزن علي نعيك
يا ماشي ومصر ماشيه معاك
بتتأمل جمال سعيك
اراقبك وانت م الارياف 
بتخرج من طريق بيخاف 
بكل شجاعة العُلَماء وأحلامهم
وأشوفك عكس كل الناس 
ككومبارسات ف أفلامهم 
تبص بصمت ميكروسكوب 
على الدهشة ف علم الله 
وتكتب كل شيء مكتوب 
على الأمل اللي ف المأساة
يا غالب عشت ليه مغلوب 
ياوحدك والأماني معاه 
احس بأغنيات الست ساكنه ف حيطة المعمل 
وأشوف الوقت بيحاوطك 
تمر ساعات 
تعدي شهور تليها سنين 
ولسه الثانية بتعاند وجود قوانين 
كإن الفيمتو مخلوقة لقياس ألمك
لقيتك و ف ايديك قلمك بتكتب سطر ف كتابك 
ومريت و ف عينيك بلدك بتحضن شمس ف سحابك
كإنك ماشي جوه الريف بتاخد م الملك نياشين 
لأول مرة كنت افهم فضيلة كوننا مصريين 
لأول مرة من يومها اخد بالي انك انت كبرت 
لازلت ف عيني لابس روب 
وشعرك ليل وحزنك جم 
سلام يا سايبنا للرحلة 
ورايح تمشي رحله أهمّ.


الإبتساماتإخفاء