نورة طاع الله - بعد أن عرفتك



"بعد أن عرفتك" ... 

بقلم : نورة طاع الله

"بعد أن عرفتك تغير كل شيء في الأكوان,صار القديم جديد والليل نهار والعالم برمته بحر وأنا أذوب في شماله ويمينه,في سطحه وعمقه وما البحر إلا روحا هي لك.

صار الجديد ملون وممزوج بلحظات المستقبل والجديد يريد حضن ساعات ولمسات المستقبل بين ذراعيك ووسط أحضانك,والمستقبل يدق أبوابه عليا ومفتاحه بيدك,الجديد مراده حضن هتفات المستقبل تهتف بك وساعات ممزوجة بساعات الارتياح بجانبك,والوقت يدعوا الرب لتوقف دقاته لوجودك والسماء نصفها مشرق وشقها الأخر مغيمينير بنورك وأنا أذوب في ليلك ونهارك ويدي تحضن يدك.

صارت قهوتي حلوة الشراب طعمها حلو لحلاوة كيانك,وثوبي صار الأبيض لبياض أيامي معك,نومي صار نوم الملاك لوجود روحك بأحلامي,أمشي مشية الوراء لأشم خطوات ما مر من زمان عليك وأعد حبات الرمل أملا لأعيشها معك.

ذبت في سقوط الأمطار قطرة قطرة وبها رأيت طريق الاستمرار حولك,استمرار بتناثر ريحانك هنا وهناك وأنا أطير لاقتطاف رائحتها بين هذا وذاك.

لقد أطلقت سراح استفهام أمنيات لوجودك وإيمانا بمدى قدرتك على إسعادي وإعجابا بخفة روحك وحبا لذاتك وعشقا لبريق عيونك التي رآها قلبي رؤية العاشق الولهان, وثقتي بنطق كلامك والاشتياق لحنين ورنة صوتك,ومنحك الأمل لوجودي بحياتك.

صارت استفهام أمنيات ما هي إلا جواب وتحقيق لأمنيات,أمنياتي رسمت وقد لونت كتبت وقد حفرت حلمت بها وقد تحققت انتظرتها وها قد جاءت,افتقدتها وقد وجدتها أنست بها وها قد عشتها تمنيتها وقد اكتسبتها..."


الإبتساماتإخفاء