مارينا سوريال - امرأة لا تدخل الجنة



امرأة لا تدخل الجنة

مارينا سوريال

سقطت على وجهها بالخارج  أمام بوابات القصر.. كانت تسمع أصوات الضحكات قادمة إليه من بعيد، كانت أنوار القصر مضاءه من كل الجوانب حتى إنعكس نوره على جسدها فكانت مثل القمر الذى سقط من السماء وجلس على الأرض لينطفىء بهاءه.

كانت جائعة.. رثة الملابس، زجرها البواب خارجا متاففا من رائحتها، رفعت صوتها صرخت.. إنها إنا أريد حقى.. أريد طعام .. ظلت تصرخ وتنادى.. حتى أتاها صوته، صوته الذى انتظرته طوق أخير لجوعها.

اطردوها خارجًا لا أريد سماع صوتها ....!

بكت حاولت الافلات من بين الأزع التى خرجت عليها من جسد البواب.. تبعد واحدة فتلتف الأخرى نظرت له لاحظت أذرعة  الثمانية للمرة الأولي بكت أكثر عله يشفق، لكنه إنتهى.. 

صرخ بهم أكثر: قلت للخارج ... للخارج....!

القوها أمام البوابة، سقطت .. إنغمس وجهها فى التراب.. كانت تأن من جروح جسدها ومن جوعها .. راقبت الضيوف وهو يدلفون من بعيد، أغمضت عينها فى ألم عندما وصلتها رائحة الطعام من بعيد، كان الطعام يفوح من كل مكان، إقتربت منها قطة ولثمت جروحها فالتف من حولها بقية يلثمون الجريحة .. بينما هى نائمة تحلم بعظمة تتششم فيها بعض اللحم.





الإبتساماتإخفاء