إيمان أنور شحاتة تكتب: عندما تهم بالسقوط


عندما تهم بالسقوط
بقلم: إيمان أنور شحاتة

السحب شديد، الأحلام تموت، الواحد تلو الآخر، السنوات حصان جامح يهرول خلف اللا شيء، الأشواك منثورة في كل مكان تطأه أقدامنا، فتدميها.

إننا خائفون، الخوف عدو لا يستسلم أبدا، يقسم دائما أن ينتصر، ليحتل كل خلية حية فينا، وينتصر...

ما زال السحب مستمرا، وما زالت أفكارنا كلابا ضالة، تطلق أنوفها لتشتم فينا أثرها، وتطلق من عينيها نظرات حائرة تنعكس على صفحة وجوهنا، وتظل حولنا لا تفارقنا إلا إذا قررنا أن تحتل مكانها أفكار أخرى غيرها.

إنك تختار أبسط الأشياء وأعقدها، هل تدرك أن قراراتك كلها نابعة من تناقضات أفكارك وتقلبات خواطرك؟ أي قرار لن يصمد أمامهما كثيرا، وسينهار أخيرا، خاضعا لهما، رافعا راية الطاعة والاستسلام.

السحب يغمرك بطوفانه فلا تعرف هل تدفعك يده للمستقبل أم للماضي، كل يوم يمر يستمر مد الخوف، وينحسر الأمل، وأنت واقف على الحافة، كل قراراتك تردد لا شيء غير السقوط، فإذا هممت أن تفعل، اترك الحافة وامضِ مقررا أن تبدأ من جديد، ولا تسقط.