حاتم سعيد - الفن بين التجارة والثقافة



الفن بين التجارة والثقافة

حاتم سعيد


إشكالية الفن بين الصناعه والنهوض بالثقافة العامة هي مشكلة متداولة بأغلب الدول النامية وبمصر بشكل خاص بما أنها عاصمة للفن والثقافة بالعالم العربي .

دائما ما نقع بين الفن التجاري الذي لا يهدف لشيء سوي المال وحينها يكفي التعليل المناسب بأن الجمهور يريد هذا وإلا لما كان دفع من نقوده !! وعلي الجانب الأخر الفن الثقافي الجاد والذي يكون صاحبه أحياناً متعالياً متهماً الجميع بأنهم لا يفهمونه وأن ذوق الناس قد صار فاسداً وهو فقط من يمتلك الثقافة حقاً ويحميها أيضاً !!

ومنذ فترة بعيدة يفكر مبدعينا وفنانين عظماء لمخرج من هذا المأذق ، هل نحن نقبل عملا تجاري فاسد في صورة فنية ؟ ام نقبل ثقافة ببرج عالي لم نفهم منها شيء؟!

لما لا نجد الوسط ... فنا حقيقيا بشكل واقعي مبهر وممتع كصناعه ؟ لماذا لا نجعل الفن صناعه نستفيد منها وثقافة للرقي بوعي الناس بآن واحد .

" هل تعلم بأن امريكا تعتبر الصناعة السينيمائية من أهم مواردها الاقتصادية "

بالفعل كان هناك بعض التجارب القليلة التي تقدم جرعه فنية وثقافية ونجحت علي المستوي الثقافي أيا كانت تلك التجارب " موسيقية – سينمائية – أدبية " ولكن للحق نحتاجها كثيراً كي لا نضع أنفسنا بهذا المأذق النجاح التجاري أم الثقافي .....

مهمة الفنان الأصلية من وجهة نظري تكمن في تقديم الثقافة والعلم والحقيقة بشكل بسيط وممتع حتي نصل لدرجة الإرتقاء بوعي الإنسان , حينها يكون للفن أهمية كبري نحو حياه أفضل , الفن ليس تعالي أو تكبر وثقافة مشوشة غير مفهومة ولكن هو للإنسان والبسطاء بشكل عام , لكي يصير أفضل يشعر بالخير والجمال و المتعه من حوله ... ليري نفسه علي الشاشة أو بين صفحات رواية .

لكل من يحمل بداخله موهبة فنية أو يقدم إبداعاً ما ... إذهب للناس كن معهم وإكتب وأبدع وقل من أجلهم .....
دمتم سالمين