نهى جلال - (بقية الحديث) عالم موازي




فاقت من شرودها لتواجه تلك النظرات الموجهة اليها وﻷول مرة لم تقوى على النظر في عين أحدهم ولكنها قرأت استفساراتهم وذهولهم سريعاً وبدءت تردد لنفسها بعض العبارات لكي تبدو قوية كعادتها أشعلت سيجارتها وهمت بتناول فنجان قهوتها ولكن كل هذه العبارات كانت دون جدوى سقط فنجانها وكأنه يؤكد لها كم هي ضعيفه وان تلك القوة المعروفة عنها ماهي اﻻ قناع لإخفاء ذلك القلب الهش والمرأة الضعيفة لم تقوى على نظرات الشفقة الموجهه اليها نهضت سريعاً لتنادي النادل وتدفع حسابها وتنصرف وابتعدت عن ذلك المجلس ولم تقوى على حبس دموعها أكثر من ذلك تركت الدموع تتساقط وتتساقط وتركت قدميها تذهبان بها ﻷول مكان جمعهما ﻻح لها طيفه في الظﻻم  مجدداً اقتربت وهي تدعو ربها ان ﻻ يكون خياﻻ كانت خطواتها ثقيله كلما اقتربت خطوة تسارعت دقات قلبها وكأنها تحذرها من اﻻقتراب وعند وصولها لتلك النقطة القريبة كادت دقات قلبها تزعج المارة وقفت ورأته هو وليس خيال انه هو حقا لم تكن تحلم او تتوهم اقتربت أكثر وبدت اﻻبتسامة تظهر على وجهها ولكن سرعان ما تسمرت مكانها عندما رأته مع اخرى ممسكا بيديها ويداعب وجنيتها ومنهمك في الحديث معها والسعادة تغمرهما  وفي هذه اللحظه ادارت ظهرها سريعاً ومسحت دموعها  انصرفت قبل ان يلمحها ولم تلتفت ورائها في هذه اللحظه لم تترك المكان فقط تركت الضعف والحنين أيضاً في ذلك المكان تركت امرأة ضعيفه لتنصرف بتلك المرأة القوية التي لم يقوى على هزيمتها جيش ..المبهرة ..الواثقة .. واﻻنانيه أحياناً. .


الإبتساماتإخفاء