د. محمد بالدوان - شعائر بلا مشاعر


شعائر بلا مشاعر

بقلم: د. محمد بالدوان


قضت مشيئة الرب

خلق الزوجين 
الذكر والأنثى 
وأَعْلَمتْ بأن سعي

كل منهما لشتى 
فيا لغرابة الشِّكْل

يصبو بشِكْلِه 

لأجل السعادة فيشقى

يلبي النداء في كل حين

وحين ينادي يجد فراغا

يناجي غيوما فأبكى

هنا المناهل لمن أراد

اغترافا ليُسقى

هنا المشاعر بأيِّها

التمستَ العناق كنت

حميما وأتقى

هذا ضمير تجلى..

و إذا اتصلْ.. كان الوصال

أطهرْ وأنقى

أيَا من تناشد حبا !

هلا التفتّ لقلبك فتنظر

إذا ما كان إلى الحب

يهفو ويسعى؟ !

هلا تبرأتَ لكره

يهد كيانك حتى قبل أن

تعيش حبا فترقى؟ !

إذا كنت أخا جهالة وظلم

فكيف ترجو من الحق

قربا وعشقا ؟ !
































الإبتساماتإخفاء